آخر 10 مشاركات
صباح ومساء مختلف في رياض الانس (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ثرثرة من الاعماق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مواقف خالدة من التاريخ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          متجدد ..أسماء الله الحسنى ومعانيها..~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دفتر الحضور والغياب (( هام لكل الاعضاء )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سجل حضورك بـــــــــ(( الصلاة على محمد وال محمد)) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          منابر الجمعة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          فوائد مختصرة..متجدد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تغريدات رياض الأنس (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الدين النصيحة : لا تبخل علينا بنصيحة .... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )




الإهداءات


العودة   منتديات رياض الأنس > |~ قناديـل الفكــر بالحجــة والبيــان ~| > ريآض التاريخ العربي والعالمي
ريآض التاريخ العربي والعالمي يشمل التاريخ العآلمي والعربي و ما قبل التاريخ .



إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-07-2019, 09:41 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو

 
الصورة الرمزية منال نور الهدى
إحصائية العضو








  التقييم منال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond repute

منال نور الهدى متواجد حالياً

 


شكراً: 4,191
تم شكره 2,842 مرة في 1,962 مشاركة

اوسمتي

علم الدوله :  algeria

تواصل مع
كاتب الموضوع : منال نور الهدى المنتدى : ريآض التاريخ العربي والعالمي
افتراضي رد: مواقف خالدة من التاريخ


رد مع اقتباس
قديم 06-19-2019, 01:52 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
إحصائية العضو






  التقييم حكاياالروح is on a distinguished road

حكاياالروح غير متواجد حالياً

 


شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

كاتب الموضوع : منال نور الهدى المنتدى : ريآض التاريخ العربي والعالمي
افتراضي رد: مواقف خالدة من التاريخ


موضوع في قمة الروعه لطالما كانت مواضيعك متميزة لا عدمنا التميز و روعة الاختيار دمت لنا ودام تالقك الدائم
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حكاياالروح على المشاركة المفيدة:
 (07-25-2019)
قديم 07-25-2019, 11:00 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو

 
الصورة الرمزية منال نور الهدى
إحصائية العضو








  التقييم منال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond reputeمنال نور الهدى has a reputation beyond repute

منال نور الهدى متواجد حالياً

 


شكراً: 4,191
تم شكره 2,842 مرة في 1,962 مشاركة

اوسمتي

علم الدوله :  algeria

تواصل مع
كاتب الموضوع : منال نور الهدى المنتدى : ريآض التاريخ العربي والعالمي
افتراضي رد: مواقف خالدة من التاريخ


اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكاياالروح [ مشاهدة المشاركة ]
موضوع في قمة الروعه لطالما كانت مواضيعك متميزة لا عدمنا التميز و روعة الاختيار دمت لنا ودام تالقك الدائم

ممتنة على المتابعة والحضور وأهلا بك أختي الكريمة
رد مع اقتباس
قديم 10-17-2019, 05:02 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو

 
الصورة الرمزية آفراح
إحصائية العضو







  التقييم آفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond reputeآفراح has a reputation beyond repute

آفراح متواجد حالياً

 


شكراً: 3,402
تم شكره 1,110 مرة في 977 مشاركة

اوسمتي


كاتب الموضوع : منال نور الهدى المنتدى : ريآض التاريخ العربي والعالمي
افتراضي رد: مواقف خالدة من التاريخ


مواقف خالدة لعظماء فى الاسلام
القائد المسلم قطز رحمه الله
وموقف فى موقعة عين جالوت
قرر قطز أخذ زمام المبادرة من التتار وتحرك بجيوشه إلى الشام، ولم ينتظر حتى يأتيه التتار وبالفعل وصل قطز بجنوده للشام، وفوجئ التتار بوصول جيوش المصريين،والمتطوعين من العرب والتركمان وكان قائدهم كتبغاتوني شجاعًا مقدامًا فدفعته شجاعته لأن يخوض الحرب ضد المصريين رغم نصيحة الناس له بعدم الدخول في تلك الحرب حتى يطلب إمدادات من هولاكو فأبى كتبغاتوني، إلا أن يناجزه سريعًا واصطدم مع قطز والمصريين في عين جالوت يوم الجمعة 25 رمضان 658 هـ
واقتتلوا قتالاً هائلاً عظيمًا وظهرت بطولات نادرة للمسلمين خاصة قائدهم سيف الدين قطز الذي قتل جواده ولم يجد أحد يعطيه فرسًا آخر فظل يقاتل مترجلاً حتى رآه بعض الأمراء فترجل له عن فرسه وحلف على السلطان ليركبنها فامتنع قطز وقال له
.....ما كنت لأحرم المسلمين من نفعك ....
ولم يزل كذلك حتى جاءه بفرس فركبها فقال له بعض الأمراء [ لو أن بعض الأعداء رآك لقتلك وهلك الإسلام بسببك]
فقال قطز:
أما أنا فكنت أروح إلى الجنة وأما الإسلام فله رب لا يضيعه، وقد قتل فلان وفلان حتى عد خلقًا من الملوك فأقام للإسلام من يحفظه غيرهم ولم يضيع الإسلام،
ولما رأى قطز عصائب التتار قال للأمراء والجيوش الذين معه [لا تقاتلوهم حتى تزول وتفئ الظلال وتهب الرياح ويدعو لنا الخطباء والناس في صلاتهم]
وحدث أثناء القتال أن ضغط التتار على المسلمين حتى كادوا يكسروهم وعندها ألقى قطز خوذته وكشف رأسه ليرى مكانه ونادى بأعلى صوته
..........[وا إسلاماه]...............
فسمعها الجيش كله وحميت نفوس المسلمين وارتفعت المعنويات، واقتتلوا قتالاً رهيبًا لم يسمع بمثله من قبل حتى استطاع الأمير جمال الدين أقوش الشمس قتل أمير التتار [كتبغاتوني]وركب المسلمون أكتاف التتار يقتلونهم في كل موضع حتى أنزل الله عز وجل نصره على المسلمين وكسروا التتار كسرة منكرة قصمت ظهورهم لآجال طويلة .
بعد أن تم النصر للمسلمين في هذه المعركة الرائعة أسر المسلمون بعض أمراء المسلمين الخونة الذين تعاونوا مع التتار ومنهم السعيد بن العزيز بن العادل الأيوبي، وكان أميرًا على بانياس فدخل في حلف التتار، ولبس ملابسهم وناصحهم على المسلمين،
فلما ظفر به السلطان قطز أمر بضرب عنقه على الفور ليكون عبرة عظة لكل خائن وموال للكافرين

ولما قتل أمير التتار [كتبغاتوني] ورآه السلطان قطز مقتولاً خر لله ساجدًا ثم قال:
[أنام طيبًا كان هذا سعادة التتار، وبقتله ذهب سعدهم]
وهذا ما تم بالفعل فلقد كان هذا اللعين من أدهى قادة التتار وأشدهم نكاية في المسلمين لميله لدين الصليب
....................
مفكرة الاسلام
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ آفراح على المشاركة المفيدة:
 (اليوم)
قديم اليوم, 11:45 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
إحصائية العضو






  التقييم فراس الاصيل أنس البهجةفراس الاصيل أنس البهجة

فراس الاصيل غير متواجد حالياً

 


شكراً: 48
تم شكره 11 مرة في 9 مشاركة

اوسمتي


كاتب الموضوع : منال نور الهدى المنتدى : ريآض التاريخ العربي والعالمي
1 رد: مواقف خالدة من التاريخ




دفين الملائكة...
الصحابي الجليل خبيب بن عدي -رضي الله عنه-، وأحد الأنصار الصادقين، من قبيلة الأوس، لازم النبي صلى الله عليه و سلم منذ أن هاجر إليهم، وكان عَذْبَ الروح، قوي الإيمان.
شارك في غزوة بدر، فكان جنديًّا باسلاً، ومقاتلاً شجاعًا، قتل عددًا كبيرًا من المشركين من بينهم الحارث بن عامر بن نوفل.
وذات يوم أراد النبي صلى الله عليه و سلم أن يعرف نوايا قريش، ومدى استعدادها لغزو جديد، فاختار عشرة من أصحابه من بينهم خُبيب بن عدي، وجعل عاصم بن ثابت أميرًا عليهم، وانطلق الركب ناحية مكة حتى اقتربوا منها، فوصل خبرهم إلى قوم من بني لحيان فأخذوا يتتبعونهم، وأحسَّ عاصم أنهم يطاردونهم، فدعا أصحابه إلى صعود قمة عالية على رأس جبل، فاقترب منهم مائة رجل من المشركين وحاصروهم، ودعوهم إلى تسليم أنفسهم بعد أن أعطوهم الأمان، فنظر الصحابة إلى أميرهم عاصم فإذا هو يقول: أما أنا فوالله لا أنزل في ذمة مشرك، اللهم أخبر عنا نبيك.
فلما رأى المشركون أن المسلمين لا يريدون الاستسلام؛ رموهم بالنبال، فاستشهد عاصم ومعه ستة آخرون، ولم يبق إلا خبيب واثنان معه، هما زيد بن الدثنة ومرثد بن أبي مرثد، ولما رأى مرثد بداية الغدر حاول الهرب فقتله البغاة، ثم ربطوا خبيبًا وزيدًا وساروا بهما إلى مكة ؛ حيث باعوهما هناك.
وعندما سمع بنو حارث بوجود خبيب أسرعوا بشرائه ليأخذوا بثأر أبيهم الذي قتله خبيب يوم بدر، وظل خبيب في بيت عقبة بن الحارث أسيرًا مقيدًا بالحديد.
وذات يوم دخلت عليه إحدى بنات الحارث فوجدت عنده شيئًا عجيبًا، فخرجت وهي تناديهم وتقول: والله لقد رأيته يحمل قطفًا (عنقودًا) كبيرًا من عنب يأكل منه، وإنه لموثق (مقيد) في الحديد، وما بمكة كلها ثمرة عنب واحدة، ما أظنه إلا رزقًا رزقه الله خبيبًا.
ولما أجمع المشركون على قتل خبيب استعار موسيًا من إحدى بنات الحارث ليستحد بها (يزيل شعر العانة) فأعارته، وكان لهذه المرأة صبي صغير، غفلت عنه قليلا، فذهب الصبي إلى خبيب فوضعه على فخذه، وفي يده الموسى، فلما رأته المرأة فزعت وخافت على صبيها، فقال لها خبيب أَتَخْشِينَ أَنْ أَقْتُلَهُ؟ ما كنت لأفعل إن شاء الله، فقالت المرأة: ما رأيت أسيرًا خيرًا من خبيب.
وأراد المشركون أن يدخلوا الرعب في قلب خبيب، فحملوا إليه نبأ مقتل زيد بن الدثِنَّة، وراحوا يساومونه على إيمانه، ويعدونه بالنجاة إن هو ترك دين محمد، وعاد إلى آلهتهم، ولكن خبيبًا ظل متمسكًا بدينه إلى آخر لحظة في حياته، فلما يئسوا منه أخرجوه إلى مكان يسمى التنعيم، وأرادوا صلبه (تعليقه)، فاستأذن منهم أن يصلي ركعتين، فأذنوا له، فصلى خبيب ركعتين في خشوع، فكان بذلك أول من سنَّ صلاة ركعتين عند القتل.
وبعد أن فرغ من صلاته نظر إليهم قائلاً: والله لولا أَنْ تَحْسَبُوا أَنَّ بي جزعًا (خوفًا) من الموت؛ لازْددت صلاة. ثم رفع يده إلى السماء ودعا عليهم: (اللهم أحصهم عددًا، واقتلهم بددًا، ولا تبق منهم أحدًا).
ثم قاموا إلى صلبه، وقبل أن تقترب منه سيوفهم، قام إليه أحد زعماء قريش وقال له: أتحب أن محمدًا مكانك، وأنت سليم معافى في أهلك، فيصيح خبيب فيهم قائلاً:
والله ما أحب أني في أهلي وولدي، معي عافية الدنيا ونعيمها، ويصاب رسول الله بشوكة.
إنها الكلمات التي قالها زيد بن الدثنة بالأمس يقولها خبيب اليوم، مما جعل أبا سفيان -ولم يكن قد أسلم- يضرب كفًا بكف ويقول: والله ما رأيت أحدًا يحب أحدًا كما يحب أصحاب محمدٍ محمدًا.
وما كاد خبيب ينتهي من كلماته هذه حتى تقدم إليه أحد المشركين، وضربه بسيفه، فسقط شهيدًا، وكانوا كلما جعلوا وجهه إلى غير القبلة يجدوه مستقبلها، فلما عجزوا تركوه وعادوا إلى مكة.
وبقى جثمان الشهيد على الخشب الذي صلب عليه حتى علم النبي صلى الله عليه و سلم بأمره، فأرسل الزبير بن العوام والمقداد بن عمرو فأنزلاه، ثم حمله الزبير على فرسه، وهو رطب لم يتغير منه شيء، وسار به، فلما لحقهما المشركون قذفه الزبير،وعندما
رجع كي يحمل الجسد لم يجده فبحث عنه يمنة ويسرة حتى اصبح الصباح ولم يجد الجسد فرجع إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فأبلغه بالذي حدث فقال رسول الله صل الله عليه وسلم لاعليك لاعليك فقد دفنته الملائكة
فسمى دفين الملائكة رضى الله عنه و أرضاه...
رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى ريآض التاريخ العربي والعالمي

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : مواقف خالدة من التاريخ
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواقف غيّر فيها الطقس مجرى التاريخ للأبد آفراح ريآض التاريخ العربي والعالمي 7 10-17-2019 04:47 PM
ثمانية مواقف لا ينساها التاريخ للنساء ! منال نور الهدى ريآض سيرة الصحآبة رضوآن الله عليهم أجمعين 2 10-03-2019 09:41 AM
مواقف نادره في التاريخ البشري للفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه السعيد ريآض الفتوحآت والشخصيآت الإسلآمية 8 11-10-2018 01:54 PM
أقنعة الليمون لبشرة خالية من الشوائب محمد العتابي رياض حور العين 4 08-26-2014 06:30 PM
مواجهات دامية للسيطرة على مناجم ذهب في دارفور آفراح رياض صدى المجتمع 2 01-18-2013 09:38 PM

HTML | RSS | Javascript | Archive | External | RSS2 | ROR | RSS1 | XML | PHP | Tags


الساعة الآن 03:01 PM

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7 Copyright © 2012 vBulletin ,