انت غير مسجل دخول او لست عضو من فضلك سجل معنا لكي تتصفح المنتدي بدون اي مشاكل


.:: الفعاليات والمواضيع الحصرية والمميزة لمنتديات رياض الأنس ::.
                                                                                                    





آخر 10 مشاركات
عندما يهبط طائر الحرف (الكاتـب : - )           »          18 ديسمبر.. يوم عالمي للغة العربية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رفقا بقلبي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أَفْتَخِرُ بِلُغَتِي العَرَبِيَّةِ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بصمة ..~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          والواو تتبعني.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          يـآفلآن / ـه بخـآطري لك / > { كلمه } < . . ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مازال / مازلت (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          شيء ما (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بصمت..~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


الإهداءات


العودة   منتديات رياض الأنس > |~ هدي الرحمن لتلاوآت بنبضآت الإيمان ~| > رياض الاعجاز القرآني
رياض الاعجاز القرآني ( الاعجاز العلمي و البياني وتفسير الآيات والعلوم القرآنية)


من براهين التوحيد في القرآن المجيد

رياض الاعجاز القرآني


إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
قديم 11-05-2018, 02:55 PM   المشاركة رقم: 31

معلومات العضو


الصورة الرمزية السعيد
إحصائية العضو








  السعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud of
شكراً: 0
تم شكره 339 مرة في 277 مشاركة
 

علم الدوله :  qatar



التواجد والإتصالات
السعيد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : السعيد المنتدى : رياض الاعجاز القرآني
افتراضي رد: من براهين التوحيد في القرآن المجيد



البرهان 240


من سورة الأنبياء



{ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً

وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ *

وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ *

فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ

وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ }

{92 - 94 }




ولما ذكر الأنبياء عليهم السلام، قال مخاطبا للناس:

{ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً }

أي: هؤلاء الرسل المذكورون هم أمتكم

وأئمتكم الذين بهم تأتمون، وبهديهم تقتدون،

كلهم على دين واحد، وصراط واحد، والرب أيضا واحد.




ولهذا قال: { وَأَنَا رَبُّكُمْ }

الذي خلقتكم، وربيتكم بنعمتي، في الدين والدنيا،

فإذا كان الرب واحدا، والنبي واحدا،

والدين واحدا، وهو عبادة الله، وحده لا شريك له،

بجميع أنواع العبادة

كان وظيفتكم والواجب عليكم، القيام بها،


ولهذا قال: { فَاعْبُدُونِ }

فرتب العبادة على ما سبق بالفاء، ترتيب المسبب على سببه.



وكان اللائق، الاجتماع على هذا الأمر، وعدم التفرق فيه،

ولكن البغي والاعتداء، أبيا إلا الافتراق والتقطع.


ولهذا قال: { وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ }

أي: تفرق الأحزاب المنتسبون لاتباع الأنبياء فرقا، وتشتتوا،

كل يدعي أن الحق معه، والباطل مع الفريق الآخر


و { كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ }



وقد علم أن المصيب منهم،

من كان سالكا للدين القويم، والصراط المستقيم،

مؤتما بالأنبياء وسيظهر هذا، إذا انكشف الغطاء،

وبرح الخفاء، وحشر الله الناس لفصل القضاء،

فحينئذ يتبين الصادق من الكاذب،


ولهذا قال: { كُلٌّ } من الفرق المتفرقة وغيرهم

{ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ } أي: فنجازيهم أتم الجزاء.




ثم فصل جزاءه فيهم، منطوقا ومفهوما،

فقال: { فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ }

أي: الأعمال التي شرعتها الرسل وحثت عليها الكتب

{ وَهُوَ مُؤْمِنٌ } بالله وبرسله، وما جاءوا به

{ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ }

أي: لا نضيع سعيه ولا نبطله،

بل نضاعفه له أضعافا كثيرة.




{ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ }

أي: مثبتون له في اللوح المحفوظ،

وفي الصحف التي مع الحفظة.


أي: ومن لم يعمل من الصالحات،

أو عملها وهو ليس بمؤمن،

فإنه محروم، خاسر في دينه، ودنياه.


البرهان 241



من سورة الأنبياء


{ إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ *

لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ *

لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ *

إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ *

لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ *

لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ

وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ }

{ 98 - 103 }


أي: إنكم أيها العابدون مع الله آلهة غيره

{ حَصَبُ جَهَنَّمَ } أي: وقودها وحطبها

{ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ } وأصنامكم.


والحكمة في دخول الأصنام النار،

وهي جماد، لا تعقل، وليس عليها ذنب،

بيان كذب من اتخذها آلهة، وليزداد عذابهم،


فلهذا قال:

{ لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آلِهَةً مَا وَرَدُوهَا }

وهذا كقوله تعالى:

{ لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كَانُوا كَاذِبِينَ }

وكل من العابدين والمعبودين فيها، خالدون،

لا يخرجون منها، ولا ينتقلون عنها.


{ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ } من شدة العذاب

{ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ } صم بكم عمي،

أولا يسمعون من الأصوات غير صوتها،

لشدة غليانها، واشتداد زفيرها وتغيظها.



ودخول آلهة المشركين النار،

إنما هو الأصنام، أو من عبد، وهو راض بعبادته.


وأما المسيح، وعزير، والملائكة ونحوهم، ممن عُبد من الأولياء،

فإنهم لا يعذبون فيها،

ويدخلون في قوله: { إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى }

أي: سبقت لهم سابقة السعادة في علم الله، وفي اللوح المحفوظ

وفي تيسيرهم في الدنيا لليسرى والأعمال الصالحة.


{ أُولَئِكَ عَنْهَا } أي: عن النار

{ مُبْعَدُونَ } فلا يدخلونها، ولا يكونون قريبا منها،

بل يبعدون عنها، غاية البعد،

حتى لا يسمعوا حسيسها، ولا يروا شخصها،



{ وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ }

من المآكل، والمشارب، والمناكح والمناظر،

مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر،

مستمر لهم ذلك، يزداد حسنه على الأحقاب.


{ لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ }

أي: لا يقلقهم إذا فزع الناس أكبر فزع،

وذلك يوم القيامة، حين تقرب النار، تتغيظ على الكافرين والعاصين

فيفزع الناس لذلك الأمر وهؤلاء لا يحزنهم،

لعلمهم بما يقدمون عليه وأن الله قد أمنهم مما يخافون.


{ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ } إذا بعثوا من قبورهم،

وأتوا على النجائب وفدا، لنشورهم، مهنئين لهم قائلين:

{ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ }

فليهنكم ما وعدكم الله،

وليعظم استبشاركم، بما أمامكم من الكرامة،

وليكثر فرحكم وسروركم،

بما أمنكم الله من المخاوف والمكاره.





البرهان 242



من سورة الأنبياء


{ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ

كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ

وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ *

وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ

أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ }


{ 104 - 105 }


يخبر تعالى أنه يوم القيامة يطوي السماوات - على عظمها واتساعها -

كما يطوي الكاتب للسجل أي: الورقة المكتوب فيها،

فتنثر نجومها، ويكور شمسها وقمرها، وتزول عن أماكنها


{ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ }

أي: إعادتنا للخلق، مثل ابتدائنا لخلقهم،

فكما ابتدأنا خلقهم، ولم يكونوا شيئا، كذلك نعيدهم بعد موتهم.


{ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }

ننفذ ما وعدنا، لكمال قدرته،

وأنه لا تمتنع منه الأشياء.


{ وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ } وهو الكتاب المزبور،

والمراد: الكتب المنزلة، كالتوراة ونحوها


{ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ } أي: كتبناه في الكتب المنزلة،

بعد ما كتبنا في الكتاب السابق، الذي هو اللوح المحفوظ،

وأم الكتاب الذي توافقه جميع التقادير المتأخرة عنه



والمكتوب في ذلك: { أَنَّ الْأَرْضَ } أي: أرض الجنة

{ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ }

الذين قاموا بالمأمورات، واجتنبوا المنهيات،

فهم الذين يورثهم الله الجنات،


كقول أهل الجنة:

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ

وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ }


ويحتمل أن المراد:

الاستخلاف في الأرض،

وأن الصالحين يمكن الله لهم في الأرض، ويوليهم عليها


كقوله تعالى:

{ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ

كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ } الآية.




البرهان 243

من سورة الأنبياء



{ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ *

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ *

قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ

فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ *

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَى سَوَاءٍ

وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ *

إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ *

وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ *

قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ

وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }

{ 106 - 112 }


يثني الله تعالى على كتابه العزيز " القرآن "

ويبين كفايته التامة عن كل شيء، وأنه لا يستغنى عنه

فقال: { إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ }

أي: يتبلغون به في الوصول إلى ربهم، وإلى دار كرامته،

فوصلهم إلى أجل المطالب، وأفضل الرغائب.

وليس للعابدين، الذين هم أشرف الخلق، وراءه غاية،

لأنه الكفيل بمعرفة ربهم، بأسمائه، وصفاته، وأفعاله،

وبالإخبار بالغيوب الصادقة، وبالدعوة لحقائق الإيمان،

وشواهد الإيقان، المبين للمأمورات كلها، والمنهيات جميعا،

المعرف بعيوب النفس والعمل، والطرق التي ينبغي سلوكها في دقيق الدين وجليله،

والتحذير من طرق الشيطان، وبيان مداخله على الإنسان،

فمن لم يغنه القرآن، فلا أغناه الله، ومن لا يكفيه، فلا كفاه الله.


ثم أثنى على رسوله، الذي جاء بالقرآن فقال:

{ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }

فهو رحمته المهداة لعباده، فالمؤمنون به، قبلوا هذه الرحمة،

وشكروها، وقاموا بها،

وغيرهم كفرها، وبدلوا نعمة الله كفرا، وأبوا رحمة الله ونعمته.


{ قُلْ } يا محمد { إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ }

الذي لا يستحق العبادة إلا هو،

ولهذا قال: { فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }

أي: منقادون لعبوديته مستسلمون لألوهيته،

فإن فعلوا فليحمدوا ربهم على ما منَّ عليهم بهذه النعمة التي فاقت المنن.



{ فَإِنْ تَوَلَّوْا } عن الانقياد لعبودية ربهم،

فحذرهم حلول المثلات، ونزول العقوبة.


{ فَقُلْ آذَنْتُكُمْ } أي: أعلمتكم بالعقوبة

{ عَلَى سَوَاءٍ } أي علمي وعلمكم بذلك مستو،

فلا تقولوا - إذا أنزل بكم العذاب: { مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ }

بل الآن، استوى علمي وعلمكم، لما أنذرتكم، وحذرتكم،

وأعلمتكم بمآل الكفر، ولم أكتم عنكم شيئا.


{ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ }

أي: من العذاب لأن علمه عند الله، وهو بيده، ليس لي من الأمر شيء.


{ وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ }

أي: لعل تأخير العذاب الذي استعجلتموه شر لكم،

وأن تتمتعوا في الدنيا إلى حين، ثم يكون أعظم لعقوبتكم.


{ قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ }

أي: بيننا وبين القوم الكافرين، فاستجاب الله هذا الدعاء،

وحكم بينهم في الدنيا قبل الآخرة،

بما عاقب الله به الكافرين من وقعة " بدر " وغيرها.


{ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }

أي: نسأل ربنا الرحمن، ونستعين به على ما تصفون،

من قولكم سنظهر عليكم، وسيضمحل دينكم،

فنحن في هذا، لا نعجب بأنفسنا،

ولا نتكل على حولنا وقوتنا، وإنما نستعين بالرحمن،

الذي ناصية كل مخلوق بيده،

ونرجوه أن يتم ما استعناه به من رحمته، وقد فعل، ولله الحمد.






البرهان 244


من سورة الحج



{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ

فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ

خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ *

يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنْفَعُهُ

ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ *

يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ

لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ }

{ 11 - 13 }



أي: ومن الناس من هو ضعيف الإيمان،

لم يدخل الإيمان قلبه، ولم تخالطه بشاشته،

بل دخل فيه، إما خوفا، وإما عادة على وجه لا يثبت عند المحن،


{ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ }

أي: إن استمر رزقه رغدا، ولم يحصل له من المكاره شيء،

اطمأن بذلك الخير، لا بإيمانه.

فهذا، ربما أن الله يعافيه،

ولا يقيض له من الفتن ما ينصرف به عن دينه،



{ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ } من حصول مكروه، أو زوال محبوب

{ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ } أي: ارتد عن دينه،


{ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ }

أما في الدنيا،

فإنه لا يحصل له بالردة ما أمله الذي جعل الردة رأسا لماله،

وعوضا عما يظن إدراكه، فخاب سعيه،

ولم يحصل له إلا ما قسم له،


وأما الآخرة، فظاهر،

حرم الجنة التي عرضها السماوات والأرض، واستحق النار،

{ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ } أي: الواضح البين.





{ يَدْعُو } هذا الراجع على وجهه

{ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنْفَعُهُ }

وهذا صفة كل مدعو ومعبود من دون الله،

فإنه لا يملك لنفسه ولا لغيره نفعا ولا ضرا،

{ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ }

الذي قد بلغ في البعد إلى حد النهاية،

حيث أعرض عن عبادة النافع الضار، الغني المغني ،

وأقبل على عبادة مخلوق مثله أو دونه،

ليس بيده من الأمر شيء

بل هو إلى حصول ضد مقصوده أقرب،



ولهذا قال: { يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ }

فإن ضرره في العقل والبدن والدنيا والآخرة معلوم

{ لَبِئْسَ الْمَوْلَى } أي: هذا المعبود

{ وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ }

أي: القرين الملازم على صحبته،

فإن المقصود من المولى والعشير،

حصول النفع، ودفع الضرر،

فإذا لم يحصل شيء من هذا، فإنه مذموم ملوم.





البرهان 245



من سورة الحج



{ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ

فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ

فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ }
{ 15 }


أي: من كان يظن أن الله لا ينصر رسوله، وأن دينه سيضمحل،

فإن النصر من الله ينزل من السماء

{ فَلْيَمْدُدْ } ذلك الظان { بِسَبَبٍ } أي: حبل

{ إِلَى السَّمَاءِ } وليرقى إليها

{ ثُمَّ لِيَقْطَعْ } النصر النازل عليه من السماء


{ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ }

أي: ما يكيد به الرسول، ويعمله من محاربته،

والحرص على إبطال دينه، ما يغيظه من ظهور دينه،


وهذا استفهام بمعنى النفي

[وأنه] لا يقدر على شفاء غيظه بما يعمله من الأسباب.



ومعنى هذه الآية الكريمة:

يا أيها المعادي للرسول محمد صلى الله عليه وسلم،

الساعي في إطفاء دينه،

الذي يظن بجهله، أن سعيه سيفيده شيئا،

اعلم أنك مهما فعلت من الأسباب، وسعيت في كيد الرسول،

فإن ذلك لا يذهب غيظك، ولا يشفي كمدك،

فليس لك قدرة في ذلك،

ولكن سنشير عليك برأي، تتمكن به من شفاء غيظك،

ومن قطع النصر عن الرسول -إن كان ممكنا-


ائت الأمر مع بابه، وارتق إليه بأسبابه،

اعمد إلى حبل من ليف أو غيره، ثم علقه في السماء،

ثم اصعد به حتى تصل إلى الأبواب التي ينزل منها النصر،

فسدها وأغلقها واقطعها،

فبهذه الحال تشفي غيظك،

فهذا هو الرأي: والمكيدة،



وأما ما سوى هذه الحال فلا يخطر ببالك أنك تشفي بها غيظك،

ولو ساعدك من ساعدك من الخلق.



وهذه الآية الكريمة،

فيها من الوعد والبشارة

بنصر الله لدينه ولرسوله وعباده المؤمنين ما لا يخفى،

ومن تأييس الكافرين،

الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم،

والله متم نوره، ولو كره الكافرون،

أي: وسَعَوْا مهما أمكنهم.



البرهان 246




من سورة الحج



{ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ

وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ *

حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ

وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ

فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }

{ 30 - 31 }



{ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ } أي: الخبث القذر

{ مِنَ الْأَوْثَانِ }

أي: الأنداد، التي جعلتموها آلهة مع الله،

فإنها أكبر أنواع الرجس،



والظاهر أن { من } هنا ليست لبيان الجنس،

كما قاله كثير من المفسرين، وإنما هي للتبعيض،

وأن الرجس عام في جميع المنهيات المحرمات،

فيكون منهيا عنها عموما،

وعن الأوثان التي هي بعضها خصوصا،


{ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ }

أي: جميع الأقوال المحرمات،

فإنها من قول الزور الذي هو الكذب، ومن ذلك شهادة الزور

فلما نهاهم عن الشرك والرجس وقول الزور.



أمرهم أن يكونوا { حُنَفَاءَ لِلَّهِ }

أي: مقبلين عليه وعلى عبادته، معرضين عما سواه.


{ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ } فمثله

{ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ } أي: سقط منها

{ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ } بسرعة

{ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }

أي: بعيد، كذلك المشرك،

فالإيمان بمنزلة السماء، محفوظة مرفوعة.

ومن ترك الإيمان، بمنزلة الساقط من السماء،

عرضة للآفات والبليات،

فإما أن تخطفه الطير فتقطعه أعضاء،

كذلك المشرك إذا ترك الاعتصام بالإيمان

تخطفته الشياطين من كل جانب، ومزقوه،

وأذهبوا عليه دينه ودنياه.



البرهان 247


من سورة الحج


{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ

وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ *

ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ

وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ

وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }

{ 61 - 62 }


ذلك الذي شرع لكم تلك الأحكام الحسنة العادلة،

هو حسن التصرف، في تقديره وتدبيره،

الذي { يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ }

أي: يدخل هذا على هذا، وهذا على هذا،

فيأتي بالليل بعد النهار، وبالنهار بعد الليل،

ويزيد في أحدهما ما ينقصه في الآخر، ثم بالعكس،

فيترتب على ذلك، قيام الفصول،

ومصالح الليل والنهار، والشمس والقمر،

التي هي من أجل نعمه على العباد، وهي من الضروريات لهم.


{ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ }

يسمع ضجيج الأصوات، باختلاف، اللغات، على تفنن الحاجات،

{ بَصِيرٌ }

يرى دبيب النملة السوداء،

تحت الصخرة الصماء، في الليلة الظلماء


{ سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ

وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ }


{ ذَلِكَ } صاحب الحكم والأحكام

{ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ }

أي: الثابت، الذي لا يزال ولا يزول،

الأول الذي ليس قبله شيء،

الآخر الذي ليس بعده شيء،

كامل الأسماء والصفات، صادق الوعد،

الذي وعده حق ولقاؤه حق، ودينه حق،

وعبادته هي الحق، النافعة الباقية على الدوام.


{ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ }

من الأصنام والأنداد، من الحيوانات والجمادات،

{ هُوَ الْبَاطِلُ }

الذي، هو باطل في نفسه،

وعبادته باطلة، لأنها متعلقة بمضمحل فان،

فتبطل تبعا لغايتها ومقصودها،


{ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }

العلي في ذاته، فهو عال على جميع المخلوقات

وفي قدره، فهو كامل الصفات،

وفي قهره لجميع المخلوقات،


الكبير في ذاته، وفي أسمائه، وفي صفاته،

الذي من عظمته وكبريائه، أن الأرض قبضته يوم القيامة،

والسماوات مطويات بيمينه،

ومن كبريائه، أن كرسيه وسع السماوات والأرض،

ومن عظمته وكبريائه، أن نواصي العباد بيده،

فلا يتصرفون إلا بمشيئته،

ولا يتحركون ويسكنون إلا بإرادته.


وحقيقة الكبرياء التي لا يعلمها إلا هو،

لا ملك مقرب، ولا نبي مرسل،

أنها كل صفة كمال وجلال وكبرياء وعظمة،

فهي ثابتة له، وله من تلك الصفة أجلها وأكملها،

ومن كبريائه،

أن العبادات كلها، الصادرة من أهل السماوات والأرض،

كلها المقصود منها، تكبيره وتعظيمه، وإجلاله وإكرامه،

ولهذا كان التكبير شعارا للعبادات الكبار، كالصلاة وغيرها.


البرهان 248



من سورة الحج



{ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ

وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }

{ 64 }



{ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وما في الْأَرْضِ }

خلقا وعبيدا، يتصرف فيهم بملكه وحكمته وكمال اقتداره،

ليس لأحد غيره من الأمر شيء.


{ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ }

بذاته الذي له الغنى المطلق التام، من جميع الوجوه،

ومن غناه، أنه لا يحتاج إلى أحد من خلقه،

ولا يواليهم من ذلة، ولا يتكثر بهم من قلة،

ومن غناه، أنه ما اتخذ صاحبة ولا ولدا،

ومن غناه، أنه صمد، لا يأكل ولا يشرب،

ولا يحتاج إلى ما يحتاج إليه الخلق بوجه من الوجوه،

فهو يطعم ولا يطعم،

ومن غناه، أن الخلق كلهم مفتقرون إليه،

في إيجادهم، وإعدادهم وإمدادهم، وفي دينهم ودنياهم،


ومن غناه، أنه لو اجتمع من في السماوات ومن في الأرض،

الأحياء منهم والأموات، في صعيد واحد،

فسأل كل منهم ما بلغت أمنيته، فأعطاهم فوق أمانيهم،

ما نقص ذلك من ملكه شيء،


ومن غناه، أن يده سحاء بالخير والبركات، الليل والنهار،

لم يزل إفضاله على الأنفاس،


ومن غناه وكرمه، ما أودعه في دار كرامته،

مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.



{ الْحَمِيدِ }

أي: المحمود في ذاته، وفي أسمائه، لكونها حسنى،

وفي صفاته، لكونها كلها صفات كمال،

وفي أفعاله، لكونها دائرة بين العدل والإحسان والرحمة والحكمة

وفي شرعه، لكونه لا يأمر إلا بما فيه مصلحة خالصة أو راجحة،

ولا ينهى إلا عما فيه مفسدة خالصة أو راجحة،


الذي له الحمد، الذي يملأ ما في السماوات والأرض،

وما بينهما، وما شاء بعدها،

الذي لا يحصي العباد ثناء على حمده،

بل هو كما أثنى على نفسه، وفوق ما يثني عليه عباده،

وهو المحمود على توفيق من يوفقه، وخذلان من يخذله،

وهو الغني في حمده، الحميد في غناه.


البرهان 249


من سورة الحج


{ وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَا لَيْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ

وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ *

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ

تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ

يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا

قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكُمُ

النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }

{ 71 - 72 }



يذكر تعالى حالة المشركين به، العادلين به غيره،

وأن حالهم أقبح الحالات،

وأنه لا مستند لهم على ما فعلوه، فليس لهم به علم،

وإنما هو تقليد تلقوه عن آبائهم الضالين،

وقد يكون الإنسان لا علم عنده بما فعله،

وهو -في نفس الأمر- له حجة ما علمها،


فأخبر هنا، أن الله لم ينـزل في ذلك سلطانا،

أي: حجة تدل عليه وتجوزه،

بل قد أنزل البراهين القاطعة على فساده وبطلانه،


ثم توعد الظالمين منهم المعاندين للحق

فقال: { وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ }

ينصرهم من عذاب الله إذا نزل بهم وحل.


وهل لهؤلاء الذين لا علم لهم بما هم عليه

قصد في اتباع الآيات والهدى إذا جاءهم؟

أم هم راضون بما هم عليه من الباطل؟


ذكر ذلك بقوله: { وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا }

التي هي آيات الله الجليلة، المستلزمة لبيان الحق من الباطل،

لم يلتفتوا إليها، ولم يرفعوا بها رأسا،


بل { تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ }

من بغضها وكراهتها،

ترى وجوههم معبسة، وأبشارهم مكفهرة،


{ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا }

أي: يكادون يوقعون بهم القتل والضرب البليغ،

من شدة بغضهم وبغض الحق وعداوته،

فهذه الحالة من الكفار بئس الحالة، وشرها بئس الشر،

ولكن ثم ما هو شر منها، حالتهم التي يؤولون إليها،


فلهذا قال:

{ قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكُمُ النَّارُ

وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }

فهذه شرها طويل عريض،

ومكروهها وآلامها تزداد على الدوام.






















عرض جميع مواضيع [ السعيد ]
عرض البوم صور السعيد   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2018, 03:02 PM   المشاركة رقم: 32

معلومات العضو


الصورة الرمزية السعيد
إحصائية العضو








  السعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud of
شكراً: 0
تم شكره 339 مرة في 277 مشاركة
 

علم الدوله :  qatar



التواجد والإتصالات
السعيد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : السعيد المنتدى : رياض الاعجاز القرآني
افتراضي رد: من براهين التوحيد في القرآن المجيد



البرهان 250


من سورة الحج



{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ

إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ

وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ

ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ *

مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ

إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }
{ 73 - 74 }


هذا مثل ضربه الله لقبح عبادة الأوثان،

وبيان نقصان عقول من عبدها، وضعف الجميع،

فقال: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ } هذا خطاب للمؤمنين والكفار،

المؤمنون يزدادون علما وبصيرة، والكافرون تقوم عليهم الحجة،

{ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ }

أي: ألقوا إليه أسماعكم، وتفهموا ما احتوى عليه،

ولا يصادف منكم قلوبا لاهية، وأسماعا معرضة،

بل ألقوا إليه القلوب والأسماع،


وهو هذا: { إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ }

شمل كل ما يدعى من دون الله،

{ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا }

الذي هو من أحقر المخلوقات وأخسها،

فليس في قدرتهم خلق هذا المخلوق الضعيف،

فما فوقه من باب أولى،{ وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ }


بل أبلغ من ذلك لو { يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ }

وهذا غاية ما يصير من العجز.

{ ضَعُفَ الطَّالِبُ } الذي هو المعبود من دون الله

{ وَالْمَطْلُوبُ } الذي هو الذباب، فكل منهما ضعيف،

وأضعف منهما، من يتعلق بهذا الضعيف،

وينزله منزلة رب العالمين.


فهذا ما قدر { اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ }

حيث سوى الفقير العاجز من جميع الوجوه،

بالغني القوي من جميع الوجوه،

سوى من لا يملك لنفسه، ولا لغيره نفعا ولا ضرا،

ولا موتا ولا حياة ولا نشورا،

بمن هو النافع الضار، المعطي المانع،

مالك الملك، والمتصرف فيه بجميع أنواع التصريف.


{ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }

أي: كامل القوة، كامل العزة،

من كمال قوته وعزته، أن نواصي الخلق بيديه،

وأنه لا يتحرك متحرك، ولا يسكن ساكن، إلا بإرادته ومشيئته،

فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن،

ومن كمال قوته، أنه يمسك السماوات والأرض أن تزولا،

ومن كمال قوته، أنه يبعث الخلق كلهم،

أولهم وآخرهم، بصيحة واحدة،

ومن كمال قوته، أنه أهلك الجبابرة والأمم العاتية،

بشيء يسير، وسوط من عذابه.


البرهان 251



من سورة المؤمنون





{ إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ *

وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ *

وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ *

وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ *

أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ *

وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا

وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }
{ 57 - 62 }


لما ذكر تعالى الذين جمعوا بين الإساءة والأمن،

الذين يزعمون أن عطاء الله إياهم في الدنيا دليل على خيرهم وفضلهم،

ذكر الذين جمعوا بين الإحسان والخوف،

فقال: { إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ }

أي: وجلون، مشفقة قلوبهم كل ذلك من خشية ربهم،

خوفا أن يضع عليهم عدله، فلا يبقى لهم حسنة،

وسوء ظن بأنفسهم، أن لا يكونوا قد قاموا بحق الله تعالى،

وخوفا على إيمانهم من الزوال،

ومعرفة منهم بربهم، وما يستحقه من الإجلال والإكرام،

وخوفهم وإشفاقهم يوجب لهم الكف عما يوجب الأمر المخوف من الذنوب،

والتقصير في الواجبات.


{ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ }

أي: إذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا،

ويتفكرون أيضا في الآيات القرآنية ويتدبرونها،

فيبين لهم من معاني القرآن وجلالته واتفاقه، وعدم اختلافه وتناقضه،

وما يدعو إليه من معرفة الله وخوفه ورجائه، وأحوال الجزاء،

فيحدث لهم بذلك من تفاصيل الإيمان، ما لا يعبر عنه اللسان.


ويتفكرون أيضا في الآيات الأفقية،

كما في قوله:

{ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ } إلى آخر الآيات.


{ وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ }

أي: لا شركا جليا،
كاتخاذ غير الله معبودا، يدعوه ويرجوه

ولا شركا خفيا، كالرياء ونحوه،

بل هم مخلصون لله،
في أقوالهم وأعمالهم وسائر أحوالهم.


{ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا }

أي: يعطون من أنفسهم مما أمروا به،

ما آتوا من كل ما يقدرون عليه، من صلاة، وزكاة، وحج، وصدقة، وغير ذلك،

{ و } مع هذا { قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ } أي: خائفة

{ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ }

أي: خائفة عند عرض أعمالها عليه، والوقوف بين يديه،

أن تكون أعمالهم غير منجية من عذاب الله،

لعلمهم بربهم، وما يستحقه من أصناف العبادات.


{ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ }

أي: في ميدان التسارع في أفعال الخير، همهم ما يقربهم إلى الله،

وإرادتهم مصروفة فيما ينجي من عذابه،

فكل خير سمعوا به، أو سنحت لهم الفرصة إليه، انتهزوه وبادروه،

قد نظروا إلى أولياء الله وأصفيائه، أمامهم، ويمنة، ويسرة،

يسارعون في كل خير، وينافسون في الزلفى عند ربهم، فنافسوهم.

ولما كان السابق لغيره المسارع قد يسبق لجده وتشميره،

وقد لا يسبق لتقصيره،


أخبر تعالى أن هؤلاء من القسم السابقين فقال:

{ وَهُمْ لَهَا } أي: للخيرات

{ سَابِقُونَ } قد بلغوا ذروتها، وتباروا هم والرعيل الأول،

ومع هذا، قد سبقت لهم من الله سابقة السعادة، أنهم سابقون.


ولما ذكر مسارعتهم إلى الخيرات وسبقهم إليها،

ربما وهم واهم أن المطلوب منهم ومن غيرهم أمر غير مقدور أو متعسر،

أخبر تعالى أنه لا يكلف { نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا }

أي: بقدر ما تسعه، ويفضل من قوتها عنه، ليس مما يستوعب قوتها،

رحمة منه وحكمة، لتيسير طريق الوصول إليه،

ولتعمر جادة السالكين في كل وقت إليه.

{ وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ }

وهو الكتاب الأول، الذي فيه كل شيء،

وهو يطابق كل واقع يكون، فلذلك كان حقا،

{ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }

أي لا ينقص من إحسانهم، ولا يزداد في عقوبتهم وعصيانهم.



البرهان 252



من سورة المؤمنون




{ قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ *

قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ *

قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ

وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ }

{ 84 - 89 }


أي: قل لهؤلاء المكذبين بالبعث، العادلين بالله غيره،

محتجا عليهم بما أثبتوه، وأقروا به،

من توحيد الربوبية، وانفراد الله بها،

على ما أنكروه من توحيد الإلهية والعبادة،

وبما أثبتوه من خلق المخلوقات العظيمة،

على ما أنكروه من إعادة الموتى، الذي هو أسهل من ذلك.


{ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا }

أي: من هو الخالق للأرض ومن عليها، من حيوان، ونبات وجماد

وبحار وأنهار وجبال، المالك لذلك، المدبر له؟

فإنك إذا سألتهم عن ذلك، لا بد أن يقولوا: الله وحده.

فقل لهم إذا أقروا بذلك: { أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }

أي: أفلا ترجعون إلى ما ذكركم الله به،

مما هو معلوم عندكم، مستقر في فطركم،

قد يغيبه الإعراض في بعض الأوقات.


والحقيقة أنكم إن رجعتم إلى ذاكرتكم, بمجرد التأمل،

علمتم أن مالك ذلك، هو المعبود وحده،

وأن إلهية من هو مملوك أبطل الباطل

ثم انتقل إلى ما هو أعظم من ذلك،

فقال: { قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ }

وما فيها من النيرات، والكواكب السيارات، والثوابت

{ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }

الذي هو أعلى المخلوقات وأوسعها وأعظمها،

فمن الذي خلق ذلك ودبره، وصرفه بأنواع التدبير؟

{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ } أي: سيقرون بأن الله رب ذلك كله.

قل لهم حين يقرون بذلك: { أَفَلَا تَتَّقُونَ }

عبادة المخلوقات العاجزة، وتتقون الرب العظيم،

كامل القدرة، عظيم السلطان؟


وفي هذا من لطف الخطاب،

من قوله: { أَفَلَا تذكرون } { أفلا تَتَّقُونَ }

والوعظ بأداة العرض الجاذبة للقلوب، ما لا يخفى


ثم انتقل إلى إقرارهم بما هو أعم من ذلك كله فقال:

{ قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ }

أي: ملك كل شيء، من العالم العلوي، والعالم السفلي،

ما نبصره، وما لا نبصره؟.

و " الملكوت "ب صيغة مبالغة بمعنى الملك.

{ وَهُوَ يُجِيرُ }

عباده من الشر، ويدفع عنهم المكاره، ويحفظهم مما يضرهم،

{ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ }

أي: لا يقدر أحد أن يجير على الله. ولا يدفع الشر الذي قدره الله.

بل ولا يشفع أحد عنده إلا بإذنه ،

{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ }

أي: سيقرون أن الله المالك لكل شيء، المجير،

الذي لا يجار عليه.


{ قُلْ } لهم حين يقرون بذلك، ملزما لهم،

{ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ } أي: فأين تذهب عقولكم،

حيث عبدتم من علمتم أنهم لا ملك لهم، ولا قسط من الملك،

وأنهم عاجزون من جميع الوجوه،

وتركتم الإخلاص للمالك العظيم القادر المدبر لجميع الأمور،

فالعقول التي دلتكم على هذا،

لا تكون إلا مسحورة، وهي - بلا شك- قد سحرها الشيطان،

بما زين لهم، وحسن لهم، وقلب الحقائق لهم،

فسحر عقولهم، كما سحرت السحرة أعين الناس.


البرهان 253



من سورة المؤمنون

{ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ *

مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ

إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ

سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ *

عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }

{ 90 - 92 }


يقول تعالى: بل أتينا هؤلاء المكذبين بالحق،

المتضمن للصدق في الأخبار، العدل في الأمر والنهي،

فما بالهم لا يعترفون به، وهو أحق أن يتبع؟

وليس عندهم ما يعوضهم عنه، إلا الكذب والظلم،

ولهذا قال: { وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }

{ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ }

كذب يعرف بخبر الله، وخبر رسله، ويعرف بالعقل الصحيح،


ولهذا نبه تعالى على الدليل العقلي، على امتناع إلهين فقال:

{ إِذًا } أي: لو كان معه آلهة كما يقولون

{ لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ }

أي: لانفرد كل واحد من الإلهين بمخلوقاته, واستقل بها،

ولحرص على ممانعة الآخر ومغالبته،


{ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ }

فالغالب يكون هو الإله، وإلا فمع التمانع لا يمكن وجود العالم،

ولا يتصور أن ينتظم هذا الانتظام المدهش للعقول،

واعتبر ذلك بالشمس والقمر، والكواكب الثابتة، والسيارة،

فإنها منذ خلقت، وهي تجري على نظام واحد، وترتيب واحد،

كلها مسخرة بالقدرة، مدبرة بالحكمة لمصالح الخلق كلهم،

ليست مقصورة على مصلحة أحد دون أحد،

ولن ترى فيها خللا ولا تناقضا، ولا معارضة في أدنى تصرف،

فهل يتصور أن يكون ذلك، تقدير إلهين ربين؟"


{ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ }

قد نطقت بلسان حالها، وأفهمت ببديع أشكالها،

أن المدبر لها إله واحد كامل الأسماء والصفات،

قد افتقرت إليه جميع المخلوقات، في ربوبيته لها، وفي إلهيته لها،

فكما لا وجود لها ولا دوام إلا بربوبيته،

كذلك، لا صلاح لها ولا قوام إلا بعبادته وإفراده بالطاعة،


ولهذا نبه على عظمة صفاته بأنموذج من ذلك،

وهو علمه المحيط، فقال: { عَالِمُ الْغَيْبِ }

أي: الذي غاب عن أبصارنا وعلمنا،

من الواجبات والمستحيلات والممكنات،

{ وَالشَّهَادَةِ }وهو ما نشاهد من ذلك

{ فَتَعَالَى }أي: ارتفع وعظم،

{ عَمَّا يُشْرِكُونَ }به، من لا علم عنده، إلا ما علمه الله


البرهان 254



من سورة المؤمنون



{ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا

وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ *

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ*

وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ *

وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ }

{ 115 -118 }



أي: { أَفَحَسِبْتُمْ } أيها الخلق

{ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا }

أي: سدى وباطلا، تأكلون وتشربون وتمرحون، وتتمتعون بلذات الدنيا،

ونترككم لا نأمركم، و[لا] ننهاكم ولا نثيبكم، ولا نعاقبكم؟

ولهذا قال: { وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ } لا يخطر هذا ببالكم ،


{ فَتَعَالَى اللَّهُ }

أي: تعاظم وارتفع عن هذا الظن الباطل،

الذي يرجع إلى القدح في حكمته.

{ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ }

فكونه ملكا للخلق كلهم حقا، في صدقه، ووعده، ووعيده،

مألوها معبودا، لما له من الكمال

{ رَبُّ الْعَرْشِ الكريم }

فما دونه من باب أولى، يمنع أن يخلقكم عبثا.




{ وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ }



أي: ومن دعا مع الله آلهة غيره،

بلا بينة من أمره ولا برهان يدل على ما ذهب إليه،

وهذا قيد ملازم،
فكل من دعا غير الله، فليس له برهان على ذلك،

بل دلت البراهين على بطلان ما ذهب إليه،

فأعرض عنها ظلما وعنادا، فهذا سيقدم على ربه،

فيجازيه بأعماله، ولا ينيله من الفلاح شيئا، لأنه كافر،

{ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ }
فكفرهم منعهم من الفلاح.




{ وَقُلْ } داعيا لربك مخلصا له الدين

{ رَبِّ اغْفِرْ } لنا حتى تنجينا من المكروه،

وارحمنا، لتوصلنا برحمتك إلى كل خير

{ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ }

فكل راحم للعبد، فالله خير له منه،

أرحم بعبده من الوالدة بولدها، وأرحم به من نفسه.


البرهان 255



من سورة النور




{ الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ

وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ

أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ

لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }

{ 26 }



{ الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ }

أي: كل خبيث من الرجال والنساء، والكلمات والأفعال،

مناسب للخبيث، وموافق له، ومقترن به، ومشاكل له،


وكل طيب من الرجال والنساء، والكلمات والأفعال،

مناسب للطيب، وموافق له، ومقترن به، ومشاكل له،

فهذه كلمة عامة وحصر، لا يخرج منه شيء،


من أعظم مفرداته،

أن الأنبياء -خصوصا أولي العزم منهم،

خصوصا سيدهم محمد صلى الله عليه وسلم،

الذي هو أفضل الطيبين من الخلق على الإطلاق

لا يناسبهم إلا كل طيب من النساء،


فالقدح في عائشة رضي الله عنها بهذا الأمر

قدح في النبي صلى الله عليه وسلم،

وهو المقصود بهذا الإفك، من قصد المنافقين،


فمجرد كونها زوجة للرسول صلى الله عليه وسلم،

يعلم أنها لا تكون إلا طيبة طاهرة من هذا الأمر القبيح.

فكيف وهي هي؟

صديقة النساء وأفضلهن وأعلمهن وأطيبهن،

حبيبة رسول رب العالمين،

التي لم ينزل الوحي عليه

وهو في لحاف زوجة من زوجاته غيرها،


ثم صرح بذلك،

بحيث لا يبقى لمبطل مقالا، ولا لشك وشبهة مجالا،

فقال: { أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ }

والإشارة إلى عائشة رضي الله عنها أصلا،

وللمؤمنات المحصنات الغافلات تبعا


{ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ } تستغرق الذنوب

{ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } في الجنة صادر من الرب الكريم.


البرهان 256


من سورة النور





{ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ

الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ

يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ

يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ

نُورٌ عَلَى نُورٍ

يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ

وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
{ 35 }


{ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } الحسي والمعنوي،

وذلك أنه تعالى بذاته نور،

وحجابه -الذي لولا لطفه، لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه- نور،

وبه استنار العرش، والكرسي، والشمس، والقمر،

والنور، وبه استنارت الجنة.


وكذلك النور المعنوي يرجع إلى الله،

فكتابه نور، وشرعه نور،

والإيمان والمعرفة في قلوب رسله وعباده المؤمنين نور.

فلولا نوره تعالى، لتراكمت الظلمات،

ولهذا: كل محل، يفقد نوره فثم الظلمة والحصر،


{ مَثَلُ نُورِهِ } الذي يهدي إليه،

وهو نور الإيمان والقرآن في قلوب المؤمنين،

{ كَمِشْكَاةٍ } أي: كوة

{ فِيهَا مِصْبَاحٌ } لأن الكوة تجمع نور المصباح بحيث لا يتفرق ذلك

{ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ } من صفائها وبهائها

{ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ } أي: مضيء إضاءة الدر.

{ يُوقَدُ } ذلك المصباح، الذي في تلك الزجاجة الدرية

{ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ } أي: يوقد من زيت الزيتون

الذي ناره من أنور ما يكون،

{ لَا شَرْقِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس آخر النهار،

{ وَلَا غَرْبِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس [أول] النهار،

وإذا انتفى عنها الأمران، كانت متوسطة من الأرض،

كزيتون الشام، تصيبها الشمس أول النهار وآخره،

فتحسن وتطيب، ويكون أصفى لزيتها،

ولهذا قال: { يَكَادُ زَيْتُهَا } من صفائه

{ يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ }

فإذا مسته النار، أضاء إضاءة بليغة

{ نُورٌ عَلَى نُورٍ } أي: نور النار، ونور الزيت.


ووجه هذا المثل الذي ضربه الله،

وتطبيقه على حالة المؤمن، ونور الله في قلبه،


أن فطرته التي فطر عليها، بمنزلة الزيت الصافي،

ففطرته صافية، مستعدة للتعاليم الإلهية، والعمل المشروع،

فإذا وصل إليه العلم والإيمان، اشتعل ذلك النور في قلبه،

بمنزلة اشتعال النار في فتيلة ذلك المصباح،

وهو صافي القلب من سوء القصد، وسوء الفهم عن الله،

إذا وصل إليه الإيمان، أضاء إضاءة عظيمة،

لصفائه من الكدورات،

وذلك بمنزلة صفاء الزجاجة الدرية،

فيجتمع له نور الفطرة، ونور الإيمان، ونور العلم،

وصفاء المعرفة، نور على نوره.


ولما كان هذا من نور الله تعالى،

وليس كل أحد يصلح له ذلك،


قال: { يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ }

ممن يعلم زكاءه وطهارته، وأنه يزكي معه وينمو.

{ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ } ليعقلوا عنه ويفهموا،

لطفا منه بهم، وإحسانا إليهم، وليتضح الحق من الباطل،

فإن الأمثال تقرب المعاني المعقولة من المحسوسة،

فيعلمها العباد علما واضحا،


{ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

فعلمه محيط بجميع الأشياء،

فلتعلموا أن ضربه الأمثال،

ضرب من يعلم حقائق الأشياء وتفاصيلها،

وأنها مصلحة للعباد،

فليكن اشتغالكم بتدبرها وتعقلها،

لا بالاعتراض عليها، ولا بمعارضتها،

فإنه يعلم وأنتم لا تعلمون.



البرهان 257


من سورة النور




{ وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ

إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ *

وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ *

أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا

أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ

بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

{ 48 - 50 }



{ وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ }

أي: إذا صار بينهم وبين أحد حكومة،

ودعوا إلى حكم الله ورسوله


{ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ }

يريدون أحكام الجاهلية،

ويفضلون أحكام القوانين غير الشرعية على الأحكام الشرعية،

لعلمهم أن الحق عليهم،

وأن الشرع لا يحكم إلا بما يطابق الواقع،


{ وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ } أي: إلى حكم الشرع

{ مُذْعِنِينَ } وليس ذلك لأجل أنه حكم شرعي،

وإنما ذلك لأجل موافقة أهوائهم،

فليسوا ممدوحين في هذه الحال، ولو أتوا إليه مذعنين،


لأن العبد حقيقة، من يتبع الحق فيما يحب ويكره،

وفيما يسره ويحزنه،


وأما الذي يتبع الشرع عند موافقة هواه،

وينبذه عند مخالفته، ويقدم الهوى على الشرع،

فليس بعبد على الحقيقة،


قال الله في لومهم على الإعراض عن الحكم الشرعي:

{ أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ }

أي: علة، أخرجت القلب عن صحته وأزالت حاسته،

فصار بمنزلة المريض،

الذي يعرض عما ينفعه، ويقبل على ما يضره،


{ أَمِ ارْتَابُوا } أي: شكوا،

وقلقت قلوبهم من حكم الله ورسوله،

واتهموه أنه لا يحكم بالحق،


{ أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ }

أي: يحكم عليهم حكما ظالما جائرا،


وإنما هذا وصفهم { بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

وأما حكم الله ورسوله، ففي غاية العدالة والقسط، وموافقة الحكمة.

{ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }


وفي هذه الآيات،

دليل على أن الإيمان، ليس هو مجرد القول

حتى يقترن به العمل،

ولهذا نفى الإيمان عمن تولى عن الطاعة،


ووجوب الانقياد لحكم الله ورسوله في كل حال،

وأن من [ لم ] ينقد له دل على مرض في قلبه، وريب في إيمانه،

وأنه يحرم إساءة الظن بأحكام الشريعة،

وأن يظن بها خلاف العدل والحكمة.




البرهان 258



من سورة الفرقان


{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا

وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ

وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ْ*

وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا

وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }



{ 2 - 3 }


{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }

أى: له التصرف فيهما وحده، وجميع من فيهما مماليك وعبيد له

مذعنون لعظمته خاضعون لربوبيته، فقراء إلى رحمته


الذي { لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ }

وكيف يكون له ولد أو شريك وهو المالك وغيره مملوك،

وهو القاهر وغيره مقهور

وهو الغني بذاته من جميع الوجوه،

والمخلوقون مفتقرون إليه فقرا ذاتيا من جميع الوجوه؟"


وكيف يكون له شريك في الملك ونواصي العباد كلهم بيديه،

فلا يتحركون أو يسكنون ولا يتصرفون إلا بإذنه

فتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا،

فلم يقدره حق قدره من قال فيه ذلك


ولهذا قال: { وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ }

شمل العالم العلوي والعالم السفلي من حيواناته ونباتاته وجماداته،

{ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا }

أي: أعطى كل مخلوق منها ما يليق به ويناسبه من الخلق

وما تقتضيه حكمته من ذلك،

بحيث صار كل مخلوق لا يتصور العقل الصحيح

أن يكون بخلاف شكله وصورته المشاهدة،

بل كل جزء وعضو من المخلوق الواحد

لا يناسبه غير محله الذي هو فيه.


قال تعالى:

{ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى

وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى }


وقال تعالى:

{ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى }



ولما بين كماله وعظمته وكثرة إحسانه

كان ذلك مقتضيا لأن يكون وحده المحبوب المألوه المعظم

المفرد بالإخلاص وحده لا شريك له

ناسب أن يذكر بطلان عبادة ما سواه فقال:


{ وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا

وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }

أي: من أعجب العجائب وأدل الدليل على سفههم ونقص عقولهم،

بل أدل على ظلمهم وجراءتهم على ربهم

أن اتخذوا آلهة بهذه الصفة،

في كمال العجز أنها لا تقدر على خلق شيء

بل هم مخلوقون،

بل بعضهم مما عملته أيديهم.


{ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا }

أي: لا قليلا ولا كثيرا، لأنه نكرة في سياق النفي.


{ وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا }

أي: بعثا بعد الموت،


فأعظم أحكام العقل بطلان إلهيتها وفسادها

وفساد عقل من اتخذها آلهة وشركاء للخالق لسائر المخلوقات

من غير مشاركة له في ذلك،

الذي بيده النفع والضر والعطاء والمنع

الذي يحيي ويميت ويبعث من في القبور

ويجمعهم ليوم النشور،


وقد جعل لهم دارين دار الشقاء والخزي والنكال

لمن اتخذ معه آلهة أخرى،

ودار الفوز والسعادة والنعيم المقيم

لمن اتخذه وحده معبودا.




البرهان 259



من سورة الفرقان


{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ

وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا *

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا

فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا *

قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا }

{ 4 - 6 }


أي: وقال الكافرون بالله الذي أوجب لهم كفرهم أن قالوا في القرآن والرسول:


إن هذا القرآن كذب كذبه محمد وإفك افتراه على الله

وأعانه على ذلك قوم آخرون.


فرد الله عليهم ذلك بأن هذا مكابرة منهم وإقدام على الظلم والزور،

الذي لا يمكن أن يدخل عقل أحد

وهم أشد الناس معرفة بحالة الرسول صلى الله عليه وسلم

وكمال صدقه وأمانته وبره التام

وأنه لا يمكنه لا هو ولا سائر الخلق أن يأتوا بهذا القرآن

الذي هو أجل الكلام وأعلاه

وأنه لم يجتمع بأحد يعينه على ذلك فقد جاءوا بهذا القول ظلما وزورا.


ومن جملة أقاويلهم فيه أن قالوا: هذا الذي جاء به محمد

{ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا }

أي: هذا قصص الأولين وأساطيرهم

التي تتلقاها الأفواه وينقلها كل أحد استنسخها محمد

{ فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا }


وهذا القول منهم فيه عدة عظائم:

منها:

رميهم الرسول الذي هو أبر الناس وأصدقهم بالكذب والجرأة العظيمة.


ومنها:

إخبارهم عن هذا القرآن الذي هو أصدق الكلام وأعظمه وأجله - بأنه كذب وافتراء.


ومنها:

أن في ضمن ذلك أنهم قادرون أن يأتوا بمثله

وأن يضاهي المخلوق الناقص من كل وجه

للخالق الكامل من كل وجه بصفة من صفاته، وهي الكلام.


ومنها:

أن الرسول قد علمت حالته وهم أشد الناس علما بها،

أنه لا يكتب ولا يجتمع بمن يكتب له وقد زعموا ذلك.


فلذلك رد عليهم ذلك بقوله:

{ قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ }

أي: أنزله من أحاط علمه بما في السماوات وما في الأرض،

من الغيب والشهادة والجهر والسر


كقوله:

{ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ

عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ }


ووجه إقامة الحجة عليهم

أن الذي أنزله هو المحيط علمه بكل شيء،

فيستحيل ويمتنع أن يقول مخلوق ويتقول عليه هذا القرآن،

ويقول: هو من عند الله وما هو من عنده

ويستحل دماء من خالفه وأموالهم،

ويزعم أن الله قال له ذلك،

والله يعلم كل شيء ومع ذلك فهو يؤيده وينصره على أعدائه،

ويمكنه من رقابهم وبلادهم

فلا يمكن أحدا أن ينكر هذا القرآن، إلا بعد إنكار علم الله،

وهذا لا تقول به طائفة من بني آدم سوى الفلاسفة الدهرية.


وأيضا فإن ذكر علمه تعالى العام

ينبههم: ويحضهم على تدبر القرآن،

وأنهم لو تدبروا لرأوا فيه من علمه وأحكامه

ما يدل دلالة قاطعة على أنه لا يكون إلا من عالم الغيب والشهادة،

ومع إنكارهم للتوحيد والرسالة من لطف الله بهم،

أنه لم يدعهم وظلمهم بل دعاهم إلى التوبة والإنابة إليه

ووعدهم بالمغفرة والرحمة، إن هم تابوا ورجعوا



فقال: { إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا }

أي: وصفه المغفرة لأهل الجرائم والذنوب،

إذا فعلوا أسباب المغفرة وهي الرجوع عن معاصيه والتوبة منها.


{ رَحِيمًا } بهم

حيث لم يعاجلهم بالعقوبة وقد فعلوا مقتضاها،

وحيث قبل توبتهم بعد المعاصي وحيث محا ما سلف من سيئاتهم

وحيث قبل حسناتهم

وحيث أعاد الراجع إليه بعد شروده

والمقبل عليه بعد إعراضه

إلى حالة المطيعين المنيبين إليه.






























عرض جميع مواضيع [ السعيد ]
عرض البوم صور السعيد   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2018, 03:06 PM   المشاركة رقم: 33

معلومات العضو


الصورة الرمزية السعيد
إحصائية العضو








  السعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud ofالسعيد has much to be proud of
شكراً: 0
تم شكره 339 مرة في 277 مشاركة
 

علم الدوله :  qatar



التواجد والإتصالات
السعيد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : السعيد المنتدى : رياض الاعجاز القرآني
افتراضي رد: من براهين التوحيد في القرآن المجيد



البرهان 260



من سورة الفرقان



{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ *

قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ

وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ

وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا *

فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ

فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا وَلَا نَصْرًا

وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا }

{ 17 – 19 }



يخبر تعالى عن حالة المشركين وشركائهم يوم القيامة وتبريهم منهم،

وبطلان سعيهم

فقال: { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ } أي: المكذبين المشركين

{ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ }

الله مخاطبا للمعبودين على وجه التقريع لمن عبدهم:

{ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ }

هل أمرتموهم بعبادتكم وزينتم لهم ذلك

أم ذلك من تلقاء أنفسهم ؟


{ قَالُوا سُبْحَانَكَ }

نزهوا الله عن شرك المشركين به وبرؤوا أنفسهم من ذلك،

{ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا }

أي: لا يليق بنا ولا يحسن منا أن نتخذ من دونك من أولياء

نتولاهم ونعبدهم وندعوهم،

فإذا كنا محتاجين ومفتقرين إلى عبادتك متبرئين من عبادة غيرك،

فكيف نأمر أحدا بعبادتنا؟

هذا لا يكون

أو، سبحانك عن { أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ }


وهذا كقول المسيح عيسى بن مريم عليه السلام:

{ وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ

اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ

قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ

إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ

إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ

مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ } الآية.


وقال تعالى:

{ وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ

بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ }


{ وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً

وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ }



فلما نزهوا أنفسهم أن يدعوا لعبادة غير الله أو يكونوا أضلوهم

ذكروا السبب الموجب لإضلال المشركين

فقالوا:

{ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ } في لذات الدنيا وشهواتها ومطالبها النفسية،

{ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ }

اشتغالا في لذات الدنيا وإكبابا على شهواتها،

فحافظوا على دنياهم وضيعوا دينهم

{ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا }

أي: بائرين لا خير فيهم ولا يصلحون لصالح

لا يصلحون إلا للهلاك والبوار،

فذكروا المانع من اتباعهم الهدى وهو التمتع في الدنيا الذي صرفهم عن الهدى،

وعدم المقتضي للهدى وهو أنهم لا خير فيهم،

فإذا عدم المقتضي ووجد المانع فلا تشاء من شر وهلاك، إلا وجدته فيهم،


فلما تبرؤوا منهم قال الله توبيخا وتقريعا للعابدين

{ فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ }

إنهم أمروكم بعبادتهم ورضوا فعلكم، وأنهم شفعاء لكم عند ربكم،

كذبوكم في ذلك الزعم وصاروا من أكبر أعدائكم فحق عليكم العذاب،


{ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا }

للعذاب عنكم بفعلكم أو بفداء أو غير ذلك،

{ وَلَا نَصْرًا } لعجزكم وعدم ناصركم.

هذا حكم الضالين المقلدين الجاهلين كما رأيت

أسوأ حكم، وأشر مصير.

وأما المعاند منهم الذي عرف الحق وصدف عنه فقال في حقه:

{ وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ } بترك الحق ظلما وعنادا

{ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيرًا } لا يقادر قدره ولا يبلغ أمره.



البرهان 261



من سورة الفرقان


{ وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا

أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا *

إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا

وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا *

أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ

أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا *

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ

إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا }
{ 41 - 44 }


أي: وإذا رآك يا محمد هؤلاء المكذبون لك المعاندون لآيات [الله]

المستكبرون في الأرض استهزءوا بك واحتقروك

وقالوا -على وجه الاحتقار والاستصغار-

{ أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا }

أي: غير مناسب ولا لائق أن يبعث الله هذا الرجل،

وهذا من شدة ظلمهم وعنادهم وقلبهم الحقائق

فإن كلامهم هذا يفهم أن الرسول -حاشاه- في غاية الخسة والحقارة

وأنه لو كانت الرسالة لغيره لكان أنسب.




{ وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ }


فهذا الكلام لا يصدر إلا من أجهل الناس وأضلهم،

أو من أعظمهم عنادا وهو متجاهل،

قصده ترويج ما معه من الباطل بالقدح بالحق وبمن جاء به،


وإلا فمن تدبر أحوال محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم

وجده رجل العالم وهمامهم ومقدمهم

في العقل والعلم واللب والرزانة،

ومكارم الأخلاق ومحاسن الشيم

والعفة والشجاعة والكرم وكل خلق فاضل،

وأن المحتقر له والشانئ له

قد جمع من السفه والجهل والضلال والتناقض

والظلم والعدوان ما لا يجمعه غيره،

وحسبه جهلا وضلالا أن يقدح بهذا الرسول العظيم والهمام الكريم.





والقصد من قدحهم فيه واستهزائهم به

تصلبهم على باطلهم وغرورا لضعفاء العقول


ولهذا قالوا: { إِنْ كَادَ } هذا الرجل

{ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا } بأن يجعل الآلهة إلها واحدا

{ لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا } لأضلنا

زعموا -قبحهم الله- أن الضلال هو التوحيد

وأن الهدى ما هم عليه من الشرك فلهذا تواصوا بالصبر عليه.

{ وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ }




وهنا قالوا: { لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا }

والصبر يحمد في المواضع كلها،

إلا في هذا الموضع فإنه صبر على أسباب الغضب

وعلى الاستكثار من حطب جهنم.


وأما المؤمنون فهم كما قال الله عنهم:

{ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }


ولما كان هذا حكما منهم بأنهم المهتدون والرسول ضال

وقد تقرر أنهم لا حيلة فيهم توعدهم بالعذاب

وأخبر أنهم في ذلك الوقت { حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ }

يعلمون علما حقيقيا { مَنْ } هو { أَضَلُّ سَبِيلًا }


{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ

يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا } الآيات.





وهل فوق ضلال من جعل إلهه معبوده [هواه]

فما هويه فعله

فلهذا قال:

{ أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ }

ألا تعجب من حاله وتنظر ما هو فيه من الضلال؟

وهو يحكم لنفسه بالمنازل الرفيعة؟




{ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا }

أي: لست عليه بمسيطر مسلط بل إنما أنت منذر،

وقد قمت بوظيفتك وحسابه على الله.




ثم سجل تعالى على ضلالهم البليغ

بأن سلبهم العقول والأسماع

وشبههم في ضلالهم بالأنعام السائمة

التي لا تسمع إلا دعاء ونداء،

صم بكم عمي فهم لا يعقلون

بل هم أضل من الأنعام

لأن الأنعام يهديها راعيها فتهتدي

وتعرف طريق هلاكها فتجتنبه

وهي أيضا أسلم عاقبة من هؤلاء،

فتبين بهذا أن الرامي للرسول بالضلال أحق بهذا الوصف

وأن كل حيوان بهيم فهو أهدى منه.


البرهان 262


من سورة الفرقان



{ وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُهُمْ وَلَا يَضُرُّهُمْ

وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا }

{ 55 }



أي: يعبدون أصناما وأمواتا لا تضر ولا تنفع

ويجعلونها أندادا لمالك النفع والضرر والعطاء والمنع

مع أن الواجب عليهم أن يكونوا

مقتدين بإرشادات ربهم

ذابين عن دينه،

ولكنهم عكسوا القضية.


{ وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا }

فالباطل الذي هو الأوثان والأنداد أعداء لله،

فالكافر عاونها وظاهرها على ربها

وصار عدوا لربه مبارزا له في العداوة والحرب،


هذا وهو الذي خلقه ورزقه

وأنعم عليه بالنعم الظاهرة والباطنة،

وليس يخرج عن ملكه وسلطانه وقبضته

والله لم يقطع عنه إحسانه وبره

وهو -بجهله- مستمر على هذه المعاداة والمبارزة.




البرهان 263


من سورة الفرقان


{ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ

وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا *

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ

الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا *

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ

قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا }

{ 58 - 60 }




{ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ } الذي له الحياة الكاملة المطلقة

{ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ }

أي: اعبده وتوكل عليه في الأمور المتعلقة بك والمتعلقة بالخلق.

{ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا }

يعلمها ويجازي عليها.

فأنت ليس عليك من هداهم شيء

وليس عليك حفظ أعمالهم، وإنما ذلك كله بيد الله


{ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى } بعد ذلك

{ عَلَى الْعَرْشِ }

الذي هو سقف المخلوقات وأعلاها وأوسعها وأجملها

{ الرَّحْمَنِ } استوى على عرشه الذي وسع السماوات والأرض

باسمه الرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء

فاستوى على أوسع المخلوقات، بأوسع الصفات.

فأثبت بهذه الآية خلقه للمخلوقات

واطلاعه على ظاهرهم وباطنهم

وعلوه فوق العرش ومباينته إياهم.


{ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا }

يعني بذلك نفسه الكريمة

فهو الذي يعلم أوصافه وعظمته وجلاله،

وقد أخبركم بذلك وأبان لكم من عظمته

ما تستعدون به من معرفته

فعرفه العارفون وخضعوا لجلاله،

واستكبر عن عبادته الكافرون واستنكفوا عن ذلك


ولهذا قال: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ }

أي: وحده الذي أنعم عليكم بسائر النعم ودفع عنكم جميع النقم.

{ قَالُوا } جحدا وكفرا { وَمَا الرَّحْمَنُ }

بزعمهم الفاسد أنهم لا يعرفون الرحمن،

وجعلوا من جملة قوادحهم في الرسول أن قالوا:

ينهانا عن اتخاذ آلهة مع الله وهو يدعو معه إلها آخر يقول:

" يا رحمن " ونحو ذلك



كما قال تعالى:

{ قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ

أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى }

فأسماؤه تعالى كثيرة لكثرة أوصافه وتعدد كماله،

فكل واحد منها دل على صفة كمال.


{ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا } أي: لمجرد أمرك إيانا.

وهذا مبني منهم على التكذيب بالرسول واستكبارهم عن طاعته،

{ وَزَادَهُمْ } دعوتهم إلى السجود للرحمن

{ نُفُورًا } هربا من الحق إلى الباطل وزيادة كفر وشقاء.




البرهان 264


من سورة الفرقان





{ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا

وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا *

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً

لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا }

{ 61 - 62 }



كرر تعالى في هذه السورة الكريمة قوله: { تَبَارَكَ } ثلاث مرات

لأن معناها كما تقدم أنها تدل على عظمة الباري وكثرة أوصافه،

وكثرة خيراته وإحسانه.

وهذه السورة فيها من الاستدلال على عظمته وسعة سلطانه

ونفوذ مشيئته وعموم علمه وقدرته

وإحاطة ملكه في الأحكام الأمرية والأحكام الجزائية وكمال حكمته.

وفيها ما يدل على سعة رحمته وواسع جوده

وكثرة خيراته الدينية والدنيوية

ما هو مقتض لتكرار هذا الوصف الحسن


فقال: { تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا }

وهي النجوم عمومها أو منازل الشمس والقمر

التي تنزل منزلة منزلة

وهي بمنزلة البروج والقلاع للمدن في حفظها،

كذلك النجوم بمنزلة البروج المجعولة للحراسة

فإنها رجوم للشياطين.


{ وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا } فيه النور والحرارة وهو الشمس.

{ وَقَمَرًا مُنِيرًا } فيه النور لا الحرارة

وهذا من أدلة عظمته، وكثرة إحسانه،

فإن ما فيها من الخلق الباهر والتدبير المنتظم والجمال العظيم

دال على عظمة خالقها في أوصافه كلها،

وما فيها من المصالح للخلق والمنافع دليل على كثرة خيراته.


{ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً }

أي: يذهب أحدهما فيخلفه الآخر،

هكذا أبدا لا يجتمعان ولا يرتفعان،


{ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا }

أي: لمن أراد أن يتذكر بهما ويعتبر ويستدل بهما

على كثير من المطالب الإلهية ويشكر الله على ذلك،

ولمن أراد أن يذكر الله ويشكره وله ورد من الليل أو النهار،

فمن فاته ورده من أحدهما أدركه في الآخر،


وأيضا فإن القلوب تتقلب وتنتقل في ساعات الليل والنهار

فيحدث لها النشاط والكسل والذكر

والغفلة والقبض والبسط والإقبال والإعراض،

فجعل الله الليل والنهار يتوالى على العباد ويتكرران

ليحدث لهم الذكر والنشاط والشكر لله في وقت آخر،


ولأن أوراد العبادات تتكرر بتكرر الليل والنهار،

[ فكلما ] تكررت الأوقات أحدث للعبد همة غير همته

التي كسلت في الوقت المتقدم

فزاد في تذكرها وشكرها،

فوظائف الطاعات بمنزلة سقي الإيمان الذي يمده

فلولا ذلك لذوى غرس الإيمان ويبس.

فلله أتم حمد وأكمله على ذلك.




البرهان 265


من سورة الشعراء



{ فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (38)

وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ (39)

لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (40)

فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ

أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41)

قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (42)

قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (43)

فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ

وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44)



فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45)

فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (46)

قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47)

رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48)


قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ

إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ

لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (49)



قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (50)

إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا

أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ (51) }


{ 38- 51}




" فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ "(38)

" وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ "(39)


فَجُمع السحرة , وحُدِّد لهم وقت معلوم ,

هو وقت الضحى من يوم الزينة الذي يتفرغون فيه من أشغالهم ,

ويجتمعون ويتزيَّنون؛ وذلك للاجتماع بموسى.

وحُثَّ الناس على الاجتماع; أملًا في أن تكون الغلبة للسحرة.


" لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ "(40)

إننا نطمع أن تكون الغلبة للسحرة , فنثبت على ديننا.


" فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ "(41)


فلما جاء السحرة فرعون قالوا له:

أإن لنا لأجرًا مِن مال أو جاه , إنْ كنا نحن الغالبين لموسى؟


" قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ "(42)


قال فرعون: نعم لكم عندي ما طلبتم مِن أجر ,

وإنكم حينئذ لمن المقربين لديَّ.




" قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ "(43)


قال موسى للسحرة مريدًا إبطال سحرهم

وإظهار أن ما جاء به ليس سحرًا:

ألقوا ما تريدون إلقاءه من السحر.


" فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ "(44)

فألقَوا حبالهم وعصيَّهم, وخُيِّل للناس أنها حيَّات تسعى,

وأقسموا بعزة فرعون قائلين: إننا لنحن الغالبون.



" فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ "(45)


فألقى موسى عصاه, فإذا هي حية عظيمة,

تبتلع ما صدر منهم من إفك وتزوير.



" فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ "(46)


" قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ "(47)

" رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ "(48)

فلما شاهدوا ذلك ,

وعلموا أنه ليس من تمويه السحرة,

آمنوا بالله وسجدوا له ,

وقالوا: آمنَّا برب العالمين رب موسى وهارون.




" قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ

فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ

لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ "(49)


قال فرعون للسحرة مستنكرًا:

آمنتم لموسى بغير إذن مني ,

وقال موهمًا أنَّ فِعْل موسى سحر:

إنه لكبيركم الذي علَّمكم السحر ,

فلسوف تعلمون ما ينزل بكم من عقاب:

لأقطعنَّ أيديكم وأرجلكم من خلاف:

بقطع اليد اليمنى والرجل اليسرى أو عكس ذلك ,

ولأصلبنَّكم أجمعين.



" قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ "(50)

" إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا

أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ "(51)



قال السحرة لفرعون:

لا ضرر علينا فيما يلحقنا من عقاب الدنيا,

إنا راجعون إلى ربنا فيعطينا النعيم المقيم.

إنا نرجو أن يغفر لنا ربنا خطايانا من الشرك وغيره;

لكوننا أول المؤمنين في قومك.




البرهان 266


من سورة الشعراء


{ فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ *

قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ *

فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ

فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ *

وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآَخَرِينَ *

وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ *

ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآَخَرِينَ *

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ *

وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }


[ 61 - 68 ]




" فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ "(61)


فلما رأى كل واحد من الفريقين الآخر قال أصحاب موسى:

إنَّ جَمْعَ فرعون مُدْرِكنا ومهلكنا.


" قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ "(62)

قال موسى لهم: كلَّا ليس الأمر كما ذكرتم فلن تُدْرَكوا;

إن معي ربي بالنصر ,

سيهديني لما فيه نجاتي ونجاتكم.


" فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ

فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ "(63)

فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر ,

فضرب , فانفلق البحر إلى اثني عشر طريقًا بعدد قبائل بني إسرائيل ,

فكانت كل قطعة انفصلت من البحر كالجبل العظيم.


" وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ "(64)
" وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ "(65)
" ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ "(66)


وقرَّبْنا هناك فرعون وقومه حتى دخلوا البحر,

وأنجينا موسى ومَن معه أجمعين.

فاستمر البحر على انفلاقه حتى عبروا إلى البر ,

ثم أغرقنا فرعون ومن معه بإطباق البحر عليهم

بعد أن دخلوا فيه متبعين موسى وقومه.


" إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ "(67)


إن في ذلك الذي حدث لَعبرة عجيبة دالة على قدرة الله ,

وما صار أكثر أتباع فرعون مؤمنين مع هذه العلامة الباهرة.


" وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ "(68)

بعزته أهلك الكافرين المكذبين ,

وبرحمته نجَّى موسى ومَن معه أجمعين.




البرهان 267



من سورة الشعراء



{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ *

إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ *

قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ *

قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ *

أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ *

قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آَبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ *

قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ *

أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ *

فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ *

الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ *

وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ *

وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ *

وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ *

وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ *

رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ *

وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآَخِرِينَ *

وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ *

وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ *

وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ *

إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }



[ 69 - 89 ]




" وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ "(69)

" إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ "(70)


واقصص على الكافرين - أيها الرسول - خبر إبراهيم حين قال لأبيه وقومه:

أي شيء تعبدونه؟


" قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ "(71)

قالوا: نعبد أصنامًا , فنَعْكُف على عبادتها.

" قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ "(72)

" أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ "(73)


قال إبراهيم منبهًا على فساد مذهبهم:

هل يسمعون دعاءكم إذ تدعونهم,

أو يقدِّمون لكم نفعًا إذا عبدتموهم ,

أو يصيبونكم بضر إذا تركتم عبادتهم؟


" قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ "(74)


قالوا: لا يكون منهم شيء من ذلك ,

ولكننا وجدنا آباءنا يعبدونهم,

فقلَّدناهم فيما كانوا يفعلون.


" قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ "(75)
" أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ "(76)
" فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ "(77)

" الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ "(78)
" وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ "(79)
" وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ "(80)
" وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ "(81)
" وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ "(82)




قال إبراهيم:

أفأبصرتم بتدبر ما كنتم تعبدون من الأصنام

التي لا تسمع ولا تنفع ولا تضر ,

أنتم وآباؤكم الأقدمون من قبلكم؟

فإن ما تعبدونهم من دون الله أعداء لي ,

لكن رب العالمين ومالك أمرهم هو وحده الذي أعبده.

هو الذي خلقني في أحسن صورة

فهو يرشدني إلى مصالح الدنيا والآخرة

وهو الذي ينعم عليَّ بالطعام والشراب ,

وإذا أصابني مرض فهو الذي يَشْفيني ويعافيني منه ,

وهو الذي يميتني في الدينا بقبض روحي,

ثم يحييني يوم القيامة,

لا يقدر على ذلك أحد سواه,

والذي أطمع أن يتجاوز عن ذنبي يوم الجزاء.


" رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ "(83)


قال إبراهيم داعيًا ربه:

ربِّ امنحني العلم والفهم , وألحقني بالصالحين , واجمع بيني وبينهم في الجنة.


" وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ "(84)

واجعل لي ثناء حسنًا وذكرًا جميلًا في الذين يأتون بعدي إلى يوم القيامة.


" وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ "(85)

واجعلني من عبادك الذين تورثهم نعيم الجنة.


" وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ "(86)

واصفح لأبي عن شركه بك , ولا تعاقبه عليه,

إنه كان ممن ضل عن سبيل الهدى فكفر بك.

وهذا قبل أن يتبين لإبراهيم أن أباه عدو لله,

فلما تبيَّن له أنه عدو لله تبرأ منه.


" وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ "(87)
" يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ "(88)
" إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ "(89)



ولا تُلْحق بي الذل ,

يوم يخرج الناس من القبور للحساب والجزاء ,

يوم لا ينفع المال والبنون أحدًا من العباد ,

إلا مَن أتى الله بقلب سليم من الكفر والنفاق والرذيلة.





الختام












عرض جميع مواضيع [ السعيد ]
عرض البوم صور السعيد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لن, المجيد, التوحيد, القرآن, براهين, في


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7 Copyright © 2012 vBulletin ,

IP