آخر 10 مشاركات
قول كلمة لـ ... }،،،~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          نحن جيل دلال المغربية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          دفتر الحضور والغياب (( هام لكل الاعضاء )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كيف ومتى يجب ارتداء الكمامة القماش (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          آخر كلمــة ...~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          يـآفلآن / ـه بخـآطري لك / > { كلمه } < . . ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سَأقُول.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          وتمضي الأيام.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          || كـل الح‘ـكـأإيـه .! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          احيـــــاناً ....} ~ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



الإهداءات


 
العودة   منتديات رياض الأنس > |~ هدي الرحمن لتلاوآت بنبضآت الإيمان ~| > رياض روحآنيآت إيمانية
 

رياض روحآنيآت إيمانية ( يختص بالعقيدة والفقه الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة)

4 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-29-2020, 10:47 PM   #1



منال نور الهدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : اليوم (12:08 AM)
 المشاركات : 19,945 [ + ]
 التقييم :  6342
 الدولهـ
algeria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تحصيناتٌ قرآنيةٌ من الأمراضِ الوبائية



تحارُ العقولُ البشرية هذه الأيام، من جراء الأسقام الفتاكة، والأوبئة المنتشرة،
والتي حصَدت بلا حسبان، وأهلكت بلا مقدمات، ومن ذلك "مرض كورونا"
المرعب هذه اللحظات ، حتى تعطلت مصالح، وعُلقت شؤون، وارتعدت دول،
وخاف الناس، واختلطت الأمور.
هزَّ النفوسَ وهزَّ هذا الكوكبا .."كورونا" أوغلَ في البقاع وأرهبا
وتعــاضــــدُ الثقلان في تقــليلهِ .. لكــنه يســري وصــــار مُشـــعّبا
كالحتفِ كالطاعون والسقَم الذي.. قـــد هام في تلك السدود وأعطبا
يا أيها الإنســانُ هل مــن عبرةٍ... ومــواعظٌ سيــقت فكـــن متأهبًا



واهتزت عقائدُ بعض المسلمين، ولاذَ كثيرونَ بالجانب المادي، وتغافلوا عن الجانب الروحي،
وفقه الشريعة الغراء، وسنن الله في الخليقة، وسخرت بعض الأعادي من الخطاب الديني،
وعولوا على المادة وأخواتها .
فناسب التذكير بتحصينات قرآنية، ومعالم نورانية، تقوم مقام التوعية والتنبيه -
لا سيما وصفته كالطواعين التاريخية- مع الأخذ بالأسباب المادية،
واتباع إرشادات التوقي والسلامة ، فنذكّر أنفسنا وإخواننا بموعظة القرآن،
تجاه تلك الأمراض والبلايا العامة، وإننا لفي أمس الحاجة إلى إحياء هذه المعاني
لترسخ رسوخًا بلا زحزحة، وتتعمق في الوجدان بلا تذبذب، وكتاب الله أجل موعظة،
وأحكم ذكرى، وأصدق عقيدة ونصيحة،

[قد جاءتكم موعظةٌ من ربكم وشفاءٌ لما في الصدور]

وحريٌّ بأهل الإيمان حفظه والإقبال عليه، وتعليمُ الصغار، وبث ذلك لعوام المسلمين،
حتى يثبتوا في الشدائد، ويتصدوا للمخاطر، وهم في أتم إيمان، وأصفى عقيدة،
مع العناية بالأسباب الأخرى ،ومن ذلك ما يلي:

1- كلُّ شيء مقدَّرٌ مكتوب
[قل لن يُصيبنا إلا ما كتبَ اللهُ لنا هو مولانا]

أي: نحن تحت مشيئة الله وقدره "هو مولانا"
أي: سيدنا وملجؤنا [وعلى الله فليتوكل المؤمنون]
أي: ونحن متوكلون عليه، وهو حسبنا ونعم الوكيل.
وهذه عقيدة راسخة في وجدان كل مؤمن، أن هذه الأحداث
وكل الأمور مقدرة مكتوبة، قد كتبها الله وأحاط بها،
فلِم الخوفُ والتضعضع، ولم الهلع والانهزام ؟!

2- تنوع البلاء الكوني:
[وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ]


فيها بيان تنوع بلاءات أهل الدنيا، ما بين الخوف والجوع والتناقص والوفيات.
قال البغوي رحمه الله:" أي ولنختبرنكم يا أمة محمد، واللام لجواب القسم تقديره :
والله ليبلونكم والابتلاء من الله لإظهار المطيع من العاصي
لا ليعلم شيئاً لم يكن عالماً به.{بشيء من الخوف}
قال ابن عباس: "يعني خوف العدو". {والجوع} يعني القحط.
{ونقص من الأموال } بالخسران والهلاك. {والأنفس}
يعني بالقتل والموت ..{والثمرات} يعني الجوائح في الثمار.." .
3- الشافي هو الله تعالى :[وإذا مرضتُ فهو يشفين].
كما ابتلى فقد عافى، وقد أمرض وشافى، سبحانه وتعالى، فهو الشافي
كما في الحديث الصحيح (اشفِ أنت الشافي) .
وأسند إبراهيم عليه السلام المرض إلى نفسه من باب الأدب ،
وإذا اعتقد العبد ذلك، هانت عليه أدوية البشر،
وكان استعمالها من باب السبب،
(عباد الله تداووا).

4- المصائب من كسب بني آدم:
[وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِير] .
أي تلك البلايا النازلة بكم، والمصائب الواقعة، إنما هي من جراء خطاياكم،
ومع ذلك يعفو عنكم ويتجاوز كثيرا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين :
(ما يُصيب المسلم من نَصَب ولا وصب ولا همٍّ ولا حزن ولا أذى ولا غمٍّ،
حتى الشوكة يشاكها إلا كَفَّر الله بها مــن خطايـاه)
.
فإذا شهد العبد أن جميع ما يناله من المكروه فسببه ذنوبه، اشتعل بالتوبة والاستغفار
من الذنوب التي سلطهم عليه بسببها عن ذنبهم ولومهم، والوقيعة فيه،
وإذا رأيت العبد يقع في الناس إذا آذوه ولا يرجع إلى نفسه باللوم والاستغفار،
فاعلم أن مصيبته مصيبة حققية، وإذا تاب واستغفر، وقال: هذا بذنوبي،
صارت في حقه نعمة، قال علي رضي الله عنه كلمة من جواهر الكلام:
"لا يرجونّ عبدٌ إلا ربه ولا يخافن عبد إلا ذنبه"، وروي عنه وعن غيره:
"ما نزل بلاءٌ إلا بذنب ولا رُفع إلا بتوبة" .
وهذا معنى ظاهر في حياة الصالحين، يقول العلامة محمد بن سيرينَ رحمه الله:
" إني لأعرفُ الذنبَ الذي حُمِّلَ عليَّ به الدَّينُ مَا هوَ؟! ،
قلتُ لرجلٍ من أربعينَ سنةٍ: يا مُفْلس! ".

5- التأسي بالصابرين قبلنا :[إنا وجدناه صابرا، نعم العبد إنه أواب] .
أنبياء صدقوا، وعباد أخبتوا، وصالحين خشعوا، مرت بهم بلاءات،
وخاضوا محنا، وتجرعوا مرارات، ومن أشهرهم المذكورين في القرآن
على وجه الثناء والقدوة أيوب عليه السلام، الذي التهمه البلاء
نحو ثماني عشرة سنة، فصبر وجاهد، واحتسب وصابر [نِعم العبد إنه أواب] .

6- التشافي بالقرآن العظيم :
[ونُنزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين].
ففي كتاب الله من القوة الشفائية ما لا يخطر ببال، يُصلح قلبا، ويبرئ جسدًا،
وهذا في حق أهله المؤمنين العاملين.

7- التداوي بالعسل:
[يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس]
وهو من أعظم ما خلق الله من الطعام والشراب والدواء ،
وأفلح وأنجح في أدواء مستعصية ، وأسقام قاسية، بفضل الله ومنته.
ونظائر العسل في السنة الصحيحة :
زمزم وزيت الزيتون والحبة السوداء وغيرها ،
وقد أثبت الطب الحديث جدواها وقوة تأثيرها .

8- الضراعة عند البلاء :
[فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا]
أي : فهلا إذ ابتليناهم بذلك تضرعوا إلينا وتمسكنوا إلينا،
ولا يصح ركونهم الدنيوي، ولا سلوكهم العصياني، وقد جاءتهم النذر،
وعمَّتهم البأساء والضراء. ومثل أزمنة المخاطر والأوبئة فرصة سانحة للتوبة،
وتجديد الميثاق مع الله، وإشاعة التسامح، ورد المظالم لأصحابها،
والخروج من كل مأثمة وملهاة .
قال العلامة ابن القيم رحمه الله :
" فاللهُ يبتلي عبدَه ليسمعَ تضرعه ودعاءه والشكوى إليه،
ولا يحب التجلد عليه، وأحب ما إليه انكسار قلب عبده بين يديه،
وتذلله له وإظهار ضعفه وفاقته وعجزه وقلة صبره، فاحذر كل الحذر
من إظهار التجلد عليه، وعليك بالتضرع والتمسكن وإبداء العجز
والفاقة والذل والضعف، فرحمته أقربُ إلى هذا القلب من اليد للفم".


9- إجابةُ دعاء المضطرين :
[أمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ]
وفي ذلك تسليةٌ لهم وبشارة، بأن الله لا يعجزه شيء،
ولا يحول دون مشيئته واقع، والمضطر هو الذي قطع العلائق،
وذبلت أسبابه، وهانَ جهده، وانقطع أمله، إلا من الواحد الأحد،
فيفيض دعوات صادقات، وكلمات مشعات، قد فاحَ خضابُها،
وطاب إخلاصُها ، فيأتيه الجواب وهو لا يشعر.

10- كاشف الضر سبحانه وتعالى :
[وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ]
حينما تعيشُ هذا المعتقد في قلبك، وتتوكل على ربك، ستحيا بعده
في أنسٌ وارتياح، وسيعظمُ التعلق، ويشتد التوسل، فهو الخالق المدبر المتصرف
سبحانه وتعالى، فلن يحولَ دون ذلك إنسانٌ، أو تمنعه قوة. وفي الوصية الذهبية
لابن عباس رضي الله عنهما :(واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ،
لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء،
لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام وجفت الصحف)
.


والمهم المعتمد هنا قوة الإيمان والتوكل، وقوة الذكر والاستعصام، ومن أحسنِ الأذكار
هنا حديث أبان أنه قال : سَمِعْتُ عُثْمَانَ - يَعْنِي ابْنَ عَفَّانَ
- يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
" مَنْ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ
وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُصْبِحَ، وَمَنْ قَالَهَا
حِينَ يُصْبِحُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلَاءٍ حَتَّى يُمْسِيَ "
.
قَالَ : فَأَصَابَ أَبَانَ بْنَ عُثْمَانَ الْفَالِجُ،
فَجَعَلَ الرَّجُلُ الَّذِي سَمِعَ مِنْهُ الْحَدِيثَ يَنْظُرُ إِلَيْهِ، فَقَالَ لَهُ : مَا لَكَ تَنْظُرُ إِلَيَّ ؟
فَوَاللَّهِ مَا كَذَبْتُ عَلَى عُثْمَانَ، وَلَا كَذَبَ عُثْمَانُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
وَلَكِنَّ الْيَوْمَ الَّذِي أَصَابَنِي فِيهِ مَا أَصَابَنِي غَضِبْتُ فَنَسِيتُ أَنْ أَقُولَهَا.
رواه أبو داود بإسناد حسن .

ونعتقد أن وعي هذه التحصينات والعمل بها، كافٍ في ضبط سلوك المرء واتزانه،
وجعله في ارتياح وهدوء، مع الأخذ في عين الاعتبار بالتدابير الأخرى المادية،
والله يتولانا ويحفظنا وبلادنا وسائر بلاد المسلمين، إنه نعم المولى ونعم النصير.

د. حمزة بن فايع الفتحي


 
 توقيع : منال نور الهدى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-30-2020, 06:31 AM   #2


ناصح أمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 760
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (06:18 AM)
 المشاركات : 3,154 [ + ]
 التقييم :  4095
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تحصيناتٌ قرآنيةٌ من الأمراضِ الوبائية



حياك الله
جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون
أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم
وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم
ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم
وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم
ودمتم على طاعة الرحمن
وعلى طريق الخير نلتقي دوما .


 
 توقيع : ناصح أمين

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-03-2020, 02:31 PM   #3
سليلة الأبجدية



عاشقة الأنس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 390
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : اليوم (12:50 AM)
 المشاركات : 3,278 [ + ]
 التقييم :  1817
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تحصيناتٌ قرآنيةٌ من الأمراضِ الوبائية



في ميزان حسناتك وبارك الله فيك استاذة منال


 
 توقيع : عاشقة الأنس

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-03-2020, 06:12 PM   #4



سما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1264
 تاريخ التسجيل :  Sep 2019
 أخر زيارة : 04-22-2020 (04:32 PM)
 المشاركات : 1,057 [ + ]
 التقييم :  337
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تحصيناتٌ قرآنيةٌ من الأمراضِ الوبائية



جزاك الله خيراً استاذة منال
موضوع رائع


 
 توقيع : سما

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-09-2020, 02:18 PM   #5



آفراح متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (11:25 PM)
 المشاركات : 14,265 [ + ]
 التقييم :  2637
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تحصيناتٌ قرآنيةٌ من الأمراضِ الوبائية



بورك فيك وجوزيت كل خير على الطرح القيم
تحية


 
 توقيع : آفراح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء : 0 , والزوار : 1 )
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



HTML | RSS | Javascript | Archive | External | RSS2 | ROR | RSS1 | XML | PHP | Tags

أقسام المنتدى

|~ هدي الرحمن لتلاوآت بنبضآت الإيمان ~| @ رياض روحآنيآت إيمانية @ رياض نسائم عطر النبوة @ رياض الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ |~ قناديل الفكر بالحجة والبيآن ~| @ ريـــــــآض فلسفــة الفكـــر و الــــــرأي @ ريــــآض الـــدرر المـنـثـــــورة .. "للمنقول" @ رياض هطول الاحبة @ رياض التهآني و الإهدآءآت @ |~ صرير قلم وحرف يعانق الورق ~ | @ رياض منارة الحرف وعزف الوجدان "يمنع المنقول" @ رياض القصيدة و الشعر "يمنع المنقول" @ رياض القصة و الرواية المنقولة @ رياض صومعة الفكر واعتكاف الحرف @ رياض رشفة حرف @ |~ لباس من زبرجد وأرآئك وألوان تعانق النجوم~| @ رياض حور العين @ رياض آدم الانيق @ رياض الديكور و الاثاث @ رياض المستجدات الرياضية @ رياض ابن بطوطة لسياحة والسفر @ |~ فن يشعل فتيل الإبداع بفتنة تسحر ألباب الفنون ~| @ رياض ريشة مصمم @ رياض الصور المضيئة @ رياض الصور المنقولة @ |~ أفاق التكنولوجيا والمعلومآت الرقمية ~| @ رياض البرامج و الكمبيوتر @ رياض المنسجريات @ رياض الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية @ |~ دستور الهيئة الإدارية ~| @ رياض مجلس الادارة @ رياض المشرفين و المراقبين @ رياض الشكاوي والاقتراحات @ رياض الارشيف @ نــــور الأنــس @ ذائقة الشعر و القصائد المنقولة @ "ذائقة الخواطر والنثريات المنقولة" @ رياض رفوف الأنس @ رياض صدى المجتمع @ ريآض الآحاديث النبوية @ رياض الاعجاز القرآني @ ريآض سيرة الصحآبة رضوآن الله عليهم أجمعين @ ريآض الطفولة والأسرة @ ريآض أروقــــــة الأنــــــــس @ رياض ملتقى المرح @ رياض نفحات رمضان @ ريآض شهِية طيبة @ ريآض فعآلية رمضآن المبآرك @ ريآض الفوتوشوب @ ريآض القرآرآت الإدآرية العآمة @ ريآض برنآمج كرسي الإعترآف @ ريآض الفتوحآت والشخصيآت الإسلآمية @ ريآض التاريخ العربي والعالمي @ ريآض إبن سينآ لطب والصيدلة @ |~ وشوشة على ضفآف شهد التحلية ~| @ ريآض مجآلس على ضوء القمر @ ريآض YouTube الأعضآء " لأعمآلهم الخآصة والحصرية " @ ريآض YouTube العآم @ ريآض فكّر وأكسب معلومة جديدة @ ] البصمـــة الأولــــى [ @ رياض Facebook "فيسبوك" @ ريآض المؤآزرة والموآسآة @ رياض تطوير الذات وتنمية المهارات @ رياض فضاء المعرفة @ رياض Twitter "تويتر‏" @ رياض شبكة الأنترنت @ رياض المحادثات @ رياض سويش ماكس @ رياض الأنبياء والرسل @ رياض Google @ رياض الإدارة والمراقبين العامين @ قسم خاص بالشروحات برامج التصميم بكافة أنواعه @ رياض لأعمال المصمم المبدع "ابوفهد" @ ابداع قلم للقصة والرواية (يمنــــــع المنقــــــول) @ أرشيف فعاليات رمضان ( للمشاهدة) @ رياض خاص بأعمال المصممة الرائعة ذات الأنامل الماسية "سوالف احساس" @ |~ بانوراما للإبداع الفتوغرافي ~| @ رياض خاص بأعمال المصممة المبدعة ذات الأنامل الذهبية "سهاري ديزاين" @ |~ واحة غناءة تغازل الأطياف وتتماوج بسحر الألوان ~| @ رياض خاص بالصحفي المتألق محمد العتابي @ رياض عقد اللؤلؤ المنثور "يمنع المنقـــول" @ رياض لتعليم الفتوشوب من الألف الى الياء @


الساعة الآن 04:17 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7 Copyright © 2012 vBulletin ,
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.